سيرة ومعجزات الأرشيدياكون عباس الغالى

قسم الأرشيدياكون عباس الغالى | معجزات متنوعة

سيرة القديس:

القديس عباس جرجس الغالى والشهير باسم عباس الغالى عاش فى وقتنا الحاضر ويعرفه كل أهالى بهجورة وما حولها والتى تتبع مركز نجع حمادى بمحافظة قنا. لقد قدم كل حياته وصلواته وخدماته الى الله المحب منذ ميلاده فى 12-6-1903 وحتى نياحته فى 7-10-1994 فقد عاش على الارض نحو 91 عام قضاها فى خدمة ربنا وكنسيته المقدسة لذلك أكرمه الرب فأعطاه مواهب إخراج الأرواح النجسة (والشياطين) وموهبة معرفة الغيب وشفاء المرض بالصلاة وحبه للخدمة ورد الضالين وخلاص نفوس الكثيرين وكان يرى دوماً الست العذرا ويتكلم معها وتأتى اليه لكى تشفى المرضى والمتعبين وشاهد ايضا مارجرجس ورئيس الملائكة ميخائيل وله حب كبير بالفقراء والمساكين وتأتيه التبرعات والتقدمات من المؤمنين فيوزعها على المحتاجين وهو فقير مادياً لكنه كان غنياً فى الروح فقد استطاع بمعونة الله بناء كنيسة العذراء فى بهجورة وبناء ملجأ كبير للايتام وانشاء مدرستين للتعليم وتأسيس فصول لمدارس الأحد ودار حضانة فى قرية بهجورة بل وأمتدت خدماته ايضا الى القرى والعزب التى حول بلدته فكان الجميع يعرفونه وبأنه رجل الله حقاً ومن هذه الاماكن عزبة داود وعزبة كامل وعيسى وعندما زار قداسة البابا شنوده الثالث حفظه الله بلدة بهجورة وتقابل مع الغالى ظهر عامود من نور خارج من فم قداسة البابا ويستقر على كل واحد فى اثناء العظة داخل الكنيسة وقدر روى هذه القصة المهندس فايق أحد تلاميذ الغالى. وقال عباس الغالى عن قداسة البابا انه فاتورة دهب.

 

يحكى عنه انه عاهد الرب وهو فى سن 15 سنة ان يعيش بتول كل أيام حياته ولذلك حلت عليه قوة غير عادية من الروح القدس وفى احدى الايام عندما كان يعمل فى محل تاجر اسمه عدلى ابراهيم ابو عسل أعطاة شخص مخطوطات قديمة منسوخة باليد منها كتاب للقديس يوحنا ذهبى الفم ومخطوط آخر للانبا يوساب الأبح اسقف اخميم قديما ومخطوطات عن الاعتراف والتناول وقد شاهد هذه المخطوطات المهندس فايق احد الشمامسة هناك وبدأ الغالى يتتلمذ على هذه المخطوطات ويعكف على قراءة الكتاب المقدس يومياً حتى انه كان يقرأ خمسون اصحاح كل يوم وايضا يقرأ الكتب الروحية بإنتظام فكان له قانون خاص به فى القراءة حتى على لمبة جاز أو شمعة ويذهب الى الكنيسة مبكراً ويجلس فى آخر الصفوف مواظباً على الاعتراف والتناول لقد كان يقضى الليل كله فى الصلاة والتسبيح حتى الصباح وفى احدى الليالى شاهدته امه وهو يصلى وحول رقبته ثعبان ملفوف وكان الثعبان يصرخ بصورة صعبة فأنزعجت أمه وقالت له باسم الصليب يابنى فرد عليها الغالى ده سطانئيل يا أمى اللى بيوقع الناس فى الخطية فرشم عليه علامة الصليب فصار فى الحال دخاناً وكثيراً ما كانت تحاربه الشياطين وينتصر عليها بالصليب المقدس وبطلب معونة الله وعندما كان يعترف كان يشاهد الشياطين علانية لأن الله كشف عن عينيه لدرجة انه حكى للمهندس فايق انه فى احدى الليالى وهو يصلى بالمزامير حاربته الشياطين بتقطيع اجزاء من رجليه ويديه وكان يرشم الصليب عليهم فتهرب ثم تعود ثانى يوم ويداوم على رشم الصليب وكان لا يخاف ابداً وصارت له تعزيات من السماء والست العذراء تأتى اليه وتساعده وعندما كان يزور احد المرضى ويصلى له تحضر ام النور وتشفيه.

 

فى عام 1962 مرض عباس الغالى مرضاً شديداً وجهزوا له مستلزمات الدفن ولكنه كان يشتاق ويتمنى بناء كنيسة العذراء فى بهجورة مكان الجمعية وحدث ان رجل كانت عينيه ضريرة فى بلد اسمها ابو شوشة مركز فرشوط جاءت اليه الست العذراء وشفت عينيه وقالت له اذهب الى عباس جرجس الغالى فى بهجورة وقل له ابنى كنيسة العذراء ولا تخاف وعندما ذهب الى بهجورة وسأل عن الغالى قالوا اذهب الى جمعية العذراء وسوف تجده وفعلا ذهب اليه ووجده نائم على سرير بسيط فى حجرة بسيطه وأفتكر الغالى انه جاء يطلب صدقه فمد يده تحت المخدة واعطاه ما فيه النصيب لكن الرجل قال له انا جاى علشان اعطيك فلوس فقال له الغالى كيف؟ فقال له الست العذراء بتقولك ابنى الكنيسة ولا تخاف وعندما نطق الغالى اسم العذراء قام معاف من المرض بعد ان كان فى حالة الموت وذهب الغالى الى المهندس ابراهيم فارس وهو الذى بنى كنيسة العذراء بقنا ومعه الرجل الذى ظهرت له العذرا وحكى للمهندس ما قالته العذرا عن بناء كنيستها فى بهجورة وفعلا تم بناء كنيسة العذراء وحضر المطران الأنبا مينا مطران جرجا المتنيح ودشن الكنيسة ورسم الغالى فى رتبة الارشيدياكون (رئيس شمامسة) عام 1962 وسماه عبد مريم .

 

يحكى المهندس فايق عن معجزة للسيدة العذراء على يد الغالى حدثت عام 1977 كان هناك شخص اسمه الخواجه جاد الرب فى بهجورة يعانى من حمى شديدة لدرجة ان حرارته وصلت الى 42° م واشار الاطباء بوضع المريض فى صندوق مملوء بالثلج ، وذهب اهل المريض الى الغالى واحضروه الى المنزل فأخذ الغالى ركن فى الحجرة واخذ يصلى للمريض وبعد مرور وقت قال الغالى لشقيق المريض ياشيخ عازر خلاص ياعم الست العذرا حضرت ومعاها الأنبا شنودة رئيس المتوحدين لأن المريض جاد الرب كان ناظر كنيسة الانبا شنودة وقال له العذرا اشارت للانبا شنودة ورشمته بالزيت وبعدها وقف الخواجه جاد الرب (المريض) على رجليه حالا وطلب طعام للأكل.

 

كان الغالى يحب الفقراء والمساكين وكان عامل لهم يوم اسماه الرغيف الاسبوعى رغيف الفقراء فأحضر ترسكلات لنقل الخبز واللحوم والارز والذرة ويلف بها على المناطق والبيوت يوم السبت من كل اسبوع ويوزعها على المحتاجين واخوة الرب قبل رفع بخور باكر يوم الاحد والمال كان يأتيه من اماكن كثيرة حتى من امريكا وفرنسا والمانيا – وعن خدمته كشماس فى الهيكل قال لو شافت الناس ايه اللى موجود داخل الهيكل اشياء عظيمة جدا لكن الناس مش دريانه فكان يرى الشاروبيم واسرار رهيبه لا يقدر ان ينطق بها واى مشكلة تحدث يضع ورقه بأسم المشكله على مذبح الرب وتحل فى الحال وكان يخاف على الناس من العثرات ففى احدى المرات شاهد شخص ينظر نظرة غير طاهرة من الهيكل وقال له لماذا تنظر النظرة الشريرة إن داود النبى نظر نظرة شريرة فوقع فى جريمتين الزنا والقتل وانت تكون امام رب المجد وتنظر هذه النظرة الشريرة فتعجب الرجل لأن الغالى شعر به وهذا الرجل كان شماس.


شهادة الأنبا مينا السائح مطران جرجا المتنيح

سمح الله لحبيبة الأنبا مينا مطران جرجا فى اثناء حياته ان يرى ما فى السماء. حيث عجز على أن يجد فى مفردات اللغة اسلوب تعبير أو كلمات تصف بها السماء مثلما قال بولس الرسول ما لم ترى عين، فقال نيافتة فى ايجاز :
"تعجبت لما زرت السماء فوجدت فيها اشخاصآ لم اكن احلم انهم يدخلونها وزرت جهنم وتعجبت لما رايت اشخاصآ فيها لم اكن احلم فى الأرض انهم يدخلونها"
أى ان نيافتة لما لة من داله عميقة وقوية عند ابية السماوى وقد طلب منه أن يزور السماء ويرى من فيها وقد وجد فى المكانين من الاشخاص ما لم يكن يتوقعة حيث توقع أن يرى العكس ولكن الحقيقة هى هى عياناً جهاراً.
فهناك من الناس من يتصنعون الشر والفساد لينالوا ذم الناس ولكن امام الله فاحص القلوب والكلى هم غير ذلك. وهناك من البشر من يتصنع القداسة والتقوى فى رياء لينالوا مديح الناس ولكن امام الله هم غير ذلك .
حيث رأى فى السماء المقدس عباس الغالى قديس بهجورة فى رتبة ملاك. وعباس الغالى تنيح فى 7 أكتوبر 1994. فغالبآ كانت زيارة الأنبا مينا الى السماء فى التسعينات بعد هذا التاريخ.


معجزات فى حياة القديس عباس الغالى:

زوجة العمدة وبناء كنيسة السيدة العذراء مريم ببهجورة

كان المشرف على البناء المهندس أبراهيم فارس المهندس المعمارى وتم أعداد رسم الكنيسة وبدأ الحفر بالأساس ووجدت علامة تدل على أن هذا المكان كان كنيسة حيث وجدت بعض الأخشاب على شكل منجلية وعلى شكل خوارس ووجد ختم للقربان وهذا يدل بأن هذا المكان كان كنيسة أثرية وبعد وضع الأساس لم يحتمل الشيطان ذلك وبدأت الأخبار والشكاوى تصل الى المسئولين .وبدأت المعاينة كل يوم لوقف المبانى بينما كان العمل يسير بنشاط لا يتوقف والمبانى ترتفع بسرعة ملحوظة .فى أحد الليالى ظهرت السيدة العذراء مريم لزوجة العمدة وطمست عيونها وفى الصباح لم تبصر شيئا وعندما سأل العمدة عن سبب ذلك قالت له زوجته العذراء مريم هى التى أمرت أن أكون عمياء وقالت اذا ساعد العمدة فى بناء الكنيسة أنا سوف أشفيكى.

 

على الفور ذهب العمدة الى المركز وتقابل مع المسئولين وقال لهم أن كنيسة العذراء مريم كنيسة قديمة كانت موجودة منذ زمان والأن يجب بناؤها على النظام الحديث وذهب العمدة الى عباس الغالى وطلب منه بياض الجدران بالجير الابيض وعندما جاءت المعاينة قال العمدة أنا أشهد بأن الكنيسة قديمة وتم تجديدها وفى اليوم الثالث ذهبت العذراء مريم الى بيت العمدة وفتحت عيون زوجته وفرح الكل وجاء الجميع الى الكنيسة بفرح يمجدون الله.

 

كان نيافة الانبا مينا مطران جرجا ونجع حمادى وبهجورة وفرشوط المتنيح يتابع هذا العمل حتى أكتمل البناء وقام بتدشين الكنيسة وطلب عباس الغالى ان يكون الهيكل الأوسط بأسم السيدة العذراء مريم.والهيكل الثانى جهة اليمين على اسم القديس مارمينا العجايبى والهيكل الثالث جهة الشمال على اسم القديس أبو مقار
وعندما سأله نيافة الانبا مينا لماذا القديس أبو مقار بالذات ؟ فقال عباس الغالى بأن القديس أبو مقار هو الذى ظهر أولا وكانت معه مجمرة وكان يسير حول السور ويعطى البخور طوال الليل وكل الذين كانوا موجودين شاهدوا البخور واشتموا الرائحة.

 

ذات يوم جاء الأستاذ نبيل أديب مدرس اللغة الانجليزية ليقول لقد سمح لأحد الأجانب بزيارة منطقة بهجورة الأثرية وبالحوار معه قال انه توجد بعض الكنائس وأتضح أنه كانت توجد كنيسة للسيدة العذراء فى هذا المكان بالذات وهذا يؤكد ان كنيسة العذراء بنيت على الكنيسة القديمة الأثرية.


الغالى وأصدقائه فى الدرب

كان الغالى واصحابه (بطرس هابيل، طانيوس تادرس الواعظ، جرجس بضابا، توفيق فرج، ناظر توفيق، والمهندس ابراهيم فارس) كل يوم أحد تذهب هذه المجموعة بصحبة عباس الغالى للصلاة بكنيسة مارمرقس فى قرية الدرب مركز نجع حمادى ويذهبون سيرا على الاقدام وبعد حضور القداس والتناول من الاسرار المقدسة تعود نفس المجموعة سوياً.


ذات أحد ذهب الجميع الى كنيسة مارمرقس كعادتهم وبعد حضور القداس وأثناء التناول وقت دخول الهيكل تقدم عباس الغالى أولا للتناول وباقى المجموعة من خلفه واذ به يتحرك بلهفة وينظر بشدة لانه كان يشاهد القديس مارمرقس وقت رفع الصينية عندما كان الشعب يقول مبارك الآتى باسم الرب واذ به يتراجع الى الوراء واختل نظام الطابور من خلفه ليفسح الطريق داخل الهيكل للقديس مارمرقس الذى كان يحمل الصينية ليناول الشعب. بعد ذلك تقدم للتناول وبعده باقى المجموعة وبعد انتهاء القداس وخروج الشعب وأثناء العودة سأله أصدقاؤه عما حدث أثناء التناول ولماذا هذا التراجع الذى جعل نظام الطابور يختل أثناء التقدم للتناول واذ به يفسر ما جرى ويقول ألم تشاهدوا القديس الذى كان يصلى القداس أنه القديس مرقس الرسول وهو الذى قام بالصلاة والتناول من الجسد والدم وناول الجميع وباركهم.


بعد يومين

كان الاخ سيداروس بهنام وهو من بهجورة يعانى من مرض فى المثانة وكان يتألم بشدة من هذا المرض. وذات يوم قرر السفر للقاهرة لعمل العملية وجاء ومعه شنطة السفر لكى يودع اصدقاءه ويصلوا من أجله فقال له عباس الغالى لا تسافر فى هذه الليلة لأن باكر عيد الفطر بعد رمضان والمواصلات ستكون مزدحمة وطلب منه المبيت معهم ثم يسافر بعد يومين وبالفعل ترك موضوع السفر وبات معهم فى هذا المكان وكانت الصلوات والتسابيح والتراتيل الليل كله وكان عباس الغالى يصلى من أجله ثم شاهد العذراء مريم حضرت ومعها القديس مارجرجس ورئيس الملائكة ميخائيل وعملوا العملية للأخ سيداروس وبعد قليل نادى سيداروس عباس الغالى وطلب منه وعاء لكى يتبول فيه وكان التبول بالنسبة له صعب جدا وبالجهد وفى هذه المرة أندفع البول بكثرة وكان يحتوى البول على دم وصديد وثانى يوم كان الجميع مجتمعين وكان أحتفال عظيم بشفاء الأخ سيداروس وكان يجلس على الارض الأخ متى يوحنا وبجواره سيداروس الذى كان يتألم بعد العملية ويقول امسكنى ياحبيبى متى وكان يتلوى من شدة الألم وكان عباس الغالى يقف بجوارهما وشاهد السيدة العذراء ومارجرجس والملاك ميخائيل وهم يغيرون للعملية وبعد قليل هدأ الألم واذ بعباس يقول مبروك ياسيداروس لأن العذراء مريم والقديس مارجرجس ورئيس الملائكة ميخائيل حضروا وقاموا بعمل غيار على العملية وقال لمتى يوحنا ألم ترى العذراء التى كانت بجوارك وانت ممسك بسيداروس؟
ورأى الجميع علامة العملية والقطن الذى كان على الجرح ومكان العملية وازدادت الفرحة والتهليل وبدأ سيداروس يتماثل للشفاء بسرعة بشفاعة السيدة العذراء مريم.


شيطان يخنق الغالى

كانت توجد فتاة من قرية الرحمانية مركز نجع حمادى تدعى كماله وهذه الفتاة كانت تسكنها أرواح شريرة وكانت تمكث يومين وثلاثة ايام دون حراك كالميتة. وفى هذه الأيام كان الاهل لا يعرفون ماذا يفعلون اذ تمكث على هذا الحال الى أن تستيقظ من غيبوبتها هذه وكانت تحكى أن الشياطين يأخذونها تحت الارض ويقدمون لها طعام وشراب نتن وهى كانت ترفض كل ما يقدم لها. وكانت هذه الحالات تتكرر لها وكانوا يعرضون عليها الزواج منها وهى ترفض وجاء بها ذات يوم الاخ متى يوحنا الى الجمعية عند عباس الغالى وحكى له عن حالها. واجتمع كل الاصدقاء وبدأت الصلاة وبدأ الشيطان يصرخ ويصرخ وأخذ الشيطان يشتت فكر المصلين ويلفت نظرهم لأشياء أخرى حتى يتوقفوا عن الصلاة واذ بعباس الغالى يقول لا تلتفتوا اليه ولا تسمعوا له ولا تهتموا به أو بماذا يقول ولكن يجب علينا الصلاة بتركيز وكان الشيطان يتكلم عن كل واحد من المصلين ويكشف الأخطاء التى عملها والتى لم يعملها حتى يشد الانتباه لسماعه كى يتوقفوا عن الصلاة ولم يلتفت اليه أحد والجميع بقلب واحد أخذوا فى صلاة قوية وأستمر هذا وقت طويل ولم يحتمل الشيطان ذلك.

 

وقام الشيطان الموجود داخل الفتاة وقفز على عباس الغالى الذى كان يضع شالا من الصوف على اكتافه وأخذ الشيطان الشال ولفه حول رقبة الغالى وقال له سوف أقتلك ياعباس وأستريح منك وأخذ يشد الشال بيديه وبدأ عباس الغالى يختنق واحتجزت عيناه وأخرج لسانه ولم يستطع أحد أن يرى أيدى الفتاة الممسكة بالشال وبدأ عباس الغالى يدخل فى مرحلة الموت. وفى هذه اللحظة قفز جرجس بضابا بعد أن فشل الجميع واقترب من عباس الغالى وبدأ يرشم علامة الصليب المقدس التى كان معتادا أن يرشمها ببطء وبعمق وبعلامة الصليب هذه بدأ يفك الأصبع الأول وبدأ يرشم ثانية وبدأ يفك الاصبع الثانى وهكذا بعلامة الصليب القوى وايمان جرجس بضابا تم انقاذ الغالى من شيطان المرأة.

 

وبدأت الصلاة تأخذ شكل التحدى مع الشيطان وهو يصرخ والجميع يصلون بعمق وبثقة وبايمان وفى النهاية قال الشيطان سوف أخرج من عينيها فقال له عباس سوف تخرج من أحد أظافر قدميها ورفع ابونا جرجس الكاهن الصليب وكانت الفتاة مغطاة بالستر وجاءت العذراء مريم تحت الستر وظهرت للفتاة وكان الشيطان يصرخ اذ لم يحتمل وجود العذراء مريم أمامه وأمر الشيطان بسلطان الكهنوت أن يخرج فخرج الشيطان وترك علامة فى أحد أظافر قدميها وبعد ان خرج صرخ صرخة قوية وترك الفتاة كالميتة.

 

بعد قليل من الوقت استعادة الفتاة الوعى وأستيقظت وهى عاقلة هادئة وفرح الجميع ومجدوا الله على عظيم أعماله. ذهبت الفتاة بفرح الى مسكن الأسرة وبعد عدة أيام دخلها شيطان اّخر وبدأت رحلة العذاب مرة أخرى وجاءت الى عباس الغالى وبعد جهد فى الصلاة صرخ الشيطان وقاال سوف أخرج منها وبدأت الفتاة تستريح وتعود الى مسكنها ولكن كانت الشياطين يتناوبون عليها كل فى دوره وكان هذا الشيطان من النوع الفرار اذ كان يختبئ بين أصابع قدميها ولا يخرج
لكن فى هذا وضع أبونا جرجس الصليب على قدميها وأقسم على الشيطان بالخروج وعدم العودة اليها. وصرخ الشيطان صرخة قوية وخرج منها بلا عودة.


نصيف حى ويرسل خطاب يوم الخميس

أثناء حرب 67 تم أسر العديد من الجنود المصريين ومات عدد كبير منهم فى هذه الحرب وكان أحد الجنود ويدعى نصيف من الرحمانية وهو أحد أقرباء سامى زخارى النجار بجوار المركز القديم بنجع حمادى.
بعد انتهاء الحرب كانت أذاعة اسرائيل تذيع برنامج خاص بأسماء الأسرى المصريين وكان الجميع بلهفة ينتظر أن يسمع أخبار من يعرفهم ولكن لم تكن هناك أى أخبار عن نصيف هذا وكانت تأتى خطابات من الجنود ولكن لم يكن أى خطاب من نصيف ولم يعرف أحد هل هو حى أم ميت.. ذات يوم جاء سامى النجار واّخرون عند الأخ متى يوحنا وطلبوا منه الذهاب الى عباس الغالى وأستشارته فى هذا الموضوع وبالفعل ذهبوا الى عباس الغالى وكان هذا بعد بناء الكنيسة. وكان فى هذا الوقت عباس ينظف أمام الكنيسة فى الشارع وعندما تقابل مع الاصدقاء قال لهم أدخلوا أمام الملك. وبعد الانتهاء من الصلاة قال أطمئنوا الملكة تبتسم وتقول ان نصيف حى ويوم الخميس سوف يرسل خطابا للأطمئنان عليه.

 

بالفعل يوم الخميس جاء خطاب عن طريق الخطأ وتم تسجيله ضمن خطابات مجلس مدينة نجع حمادى ولكن المختص بالبريد فى المجلس جاء بهذا الخطاب عند متى يوحنا الترزى أمام مجلس المدينة وقال له أن هذا الخطاب يخص سامى النجار أين هو ؟ وما أن سمع الأخ متى يوحنا هذا الاسم الا وقفز ذاهبا الى سامى وقال له لقد أرسل نصيف خطابا وهو الأن فى مجلس المدينة وذهب لأستلامه تم فتح الخطاب واذ به خطاب بخط يد نصيف مكتوب فيه أنه سوف يأتى قريبا وللأطمئنان أرشد عن بعض العلامات التى فى البيت وقال أنه ترك زوجته حامل. وقال أنه سوف ياتى قريبا ويحضر عماد الطفل الجديد وفرح الجميع وبعد أيام قليلة جاء نصيف بعد غيابه الذى طال كثيرا والجميع مجدوا الله.


شيطان المرأه

ذات يوم جاءت فتاة من بلدة بعيدة مع أسرتها وكانوا يشكون بأن الفتاة مسها (روح نجس) شيطان كان يعذبها دائما .وبدأ عباس والأصدقاء فى صلوات حارة من أجل هذه الفتاة وعندما سأل الشيطان لماذا دخلت هذه الفتاة؟ قال الشيطان لقد وجدتها دائما تقف امام المراّة لتتزين وتمسح زينتها وتتأمل جمالها وقت طويل فبدأ الشيطان يتعامل معها من خلال هذه المراّة فى هذه الاوقات الطويلة التى تقضيها فى تزيين شكلها وبدأت صداقة قوية بينه وبينها وأصبح لا يتركها لحظة واحدة بل وامتلك عقلها وقلبها، وبالصلاة القوية بأيمان بدأت الفتاة ترى السيدة العذراء تظهر لها وبدأ الشيطان يصرخ ويصرخ حتى خرج منها وعم الفرح الجميع ومجدوا الله.


غير لائق لآن نظره ضعيف

كان لجرجس بضابا (صديق الغالى) ابن يدعى جمال تم استدعاؤه للجيش وكان لهذا الحدث محنة شديدة للبيت فى ذلك الوقت وما ان طلب جرجس بضابا من صديقه عباس الغالى الصلاة من اجل ابنه جمال الا وتجمع كل الاصدقاء وبدأت الصلوات ترتفع من أجل جمال جرجس بضابا. وبثقة كاملة قال عباس الغالى لصديقه جرجس بضابا لا تخف الملكة لا تجعله يدخل الجيش وبالفعل ذهب جمال الى تجنيد اسيوط وأثناء الكشف الطبى وكان جمال يقف امام الطبيب الذى قال له بعد الكشف ياأبنى كيف تبصر الاشياء؟ ثم كتب على استمارته غير مقبول للضعف الشديد فى النظر. ويعود جمال جرجس من اسيوط وتعود الفرحة لكل الأسرة والاصدقاء والجميع يمجدون الله.


موقف فى حياة الغالى

كان الشماس عباس الغالى يعمل فى محل تجارى بنجع حمادى ويسكن فى قرية بهجورة وكان يأتى الى نجع حمادى كل صباح من بهجورة سيرا على الاقدام وهو يتلو المزامير أثناء السير حتى يصل الى متجره الذى يعمل به.وكان يقرأ الكتاب المقدس طوال وجوده بالدكان وكان ايضا يخدم فى مدارس الاحد. وذات يوم أثناء مجيئه من بهجورة الى نجع حمادى وهو يتلو صلواته بصوت عال واذ برجل يسير خلفه فى الطريق سمع هذا الصوت وظن أنه يشتمه واذ به يلطم عباس الغالى ردا على الشتيمة التى تهيأت له ولكن الخادم الأمين عباس الغالى لم يرفع وجهه اليه ولكنه انصرف فى صمت حتى وصل الى دكانه شاكرا الرب وترك الموضوع فى طى النسيان حاسبا انه غير مستحق أن يُلطم من أجل اسم المسيح.


تمر الايام والشهور وبعد عام كامل كان لابد أن يذهب عباس الغالى الى مكتب البريد لأستلام طرد مرسل له فيه صور مدارس الاحد وأثناء انتظار دوره واذ برجل يأتى ويتعجل دوره ويتلفظ بأسلوب حاد جداً مع وكيل البريد وزاد الأمر أن هدد وكيل البريد اذ لم يقضى له طلبه سريعا ورداً على هذا التهديد الغير معهود أتصل وكيل البريد بالشرطة لتهدئة الموقف وجاء أحد ضباط الشرطة بسرعة وأخذ يضرب الرجل الذى تهجم على وكيل البريد. وإذ بعباس الغالى يتذكره أنه الرجل الذى لطمه منذ عام فى الطريق ويرفع عباس الغالى عينيه الى السماء ويطلب السماح له ويقول يكفى هذا لأنه ضربنى لطمة واحدة وهوذا أخذ مائة لطمة وأخذه الضابط الى مركز الشرطة.


قوم يا غالى

حدثت هذه المعجزة مع الابن المبارك : (ط .م.ح) شاب من قرية بهجوره فى نوفمبر 2001
حيث كان يعانى من آلام فى الجيوب الانفيه كانت تسبب له ضيقاً والماً فى التنفس .. وعندما ذهب للكشف الطبى طلب منه الدكتور بعض التحاليل والاشاعات والتى اكدت بعد ذلك ضرورة إجراء عملية جراحيه .. وتم تحديد ميعاد العمليه بعد الكشف بشهرين وذلك لكثرة المحجوزين لاجراء عمليات لهم.. وهذا وقتاً طويلا بالنسبه لحالته ..وتشفع هذا الشاب بالسيدة العذراء والقديسين والقديس عم عباس الغالى وفوجىء بالدكتور يأخذه من يده فى نفس التوقيت ليجرى له العمليه دون إبداء الاسباب، مما اثار دهشة الممرضه المسئوله عن كشف المحجوزين لاجراء عمليات.. وقام الدكتور بإجراء العمليه.. ولكن هذا الشاب لم يستيقظ من البنج فى التوقيت المحدد له وأستمر بلا حركه من الساعة التاسعه حتى الساعة الرابعه .. مايقرب من 7 ساعات بلا حركه مما أزعج الدكتور والممرضين.. ولكن فى الساعة الرابعة رأى هذا الشاب، القديس عم عباس الغالى واقفاً امامه وهو يرتدى ثوباً نورانياً وبيده عصاه ووجهه يشع نورا وهاجاً وهو يبتسم له.. ثم رشه بالماء ثلاثة مرات وقال له: "قوم يا غالى" ففى الحال استيقظ هذا الشاب فوجد الممرضات حوله وهم سعداء بإستيقاظه من البنج ومن اجل نجاح العمليه..

 

بركة صلوات القديس الأرشيدياكون عباس الغالى تكون معنا، ولإلهنا المجد دائماً لإلى الأبد. امين.

 

معجزة ستغير حياتك

الشماس هـ . م مات وعاد للحياة، رآى الملكوت والظلمة الخارجية واعطاه السيد المسيح رسائل عن الطريق للحياة الأبدية و رسالة سلمها للبابا شنودة عن الضيقة التى ستحل بالكنيسة.

شاهد تسجيلات الفيديو

الضيقة العظيمة

يتحدث الشماس المكرس هانى منير عن رسالة السيد المسيح لشعبه وعن الرؤى التى سمح له الرب برؤيتها عن الضيقة العظيمة التى بدأت فى مصر ضد الأقباط و الكنيسة، ومتى سيمسح الله للضيقة أن تنتهى؟

شاهد الفيديو

مقتطفات من رسالة السيد المسيح للبابا شنودة قبل نياحته عن الضيقة التى ستمر بها الكنيسة

قصة توبة عجيبة

من يصدق أن هذا الشاب الذى يبتسم ذاهب إلى المشنقة؟
ماذا قالت له العذراء فغيرت الحكم الصادر عليه من 3 سنوات إلى الإعدام؟

اقرأ قصته

رجاء محبة

إذا حدثت معك معجزة أرسلها لنا مع اثباتات المعجزة كصور او تقارير طبية (إن وجدت) لنقوم بنشرها.

ارسل معجزة