شفاء ريتا من ألتهاب بالمخ

قسم معجزات العذراء مريم

كتبت السيدة الفاضلة/ مياده بخيت يسى:

منذ عامين تعرضت أبنتى لسخونه حاده أثناء تواجدها بالمدرسه و كان عمرها فى هذا الوقت 7 سنوات و أعتقدنا أنه دور اللوز الذى يأتى لها دائمآ و أخذت المضادات الحيويه و لكن حالتها ساءت و كانت ليلة عيد القيامه 18.04.2009 فذهبت بها الى طبيب آخر الذى نهرنى و أمرنى بأدخال أبنتى الى مستشفى الحميات لأنها مصابه بحمى و هذه الحمى وصلت الى المخ و كانت أبنتى بدأت الدخول فى غيبوبه.


هرعت بها الى المستشفى و أنا فى حالة أنهيار كامل لأن أبنتى ضعيفه جدآ صحيآ من يوم مولدها و أنى على يقين بأنها لن تتحمل مرض كهذا، أستمرت أبنتى فى غيبوبه لمدة أربعة أيام و كانت المفاجئه العنيفه حين فتحت أعينها فوجئت أنها لا تستطيع الكلام أو المشى و أعينها كل عين تنظر فى أتجاه مختلف و فمها معوج ناحية الشمال و لا تستطيع أن تتحكم فى أى شىء فى جسمها حتى التبول، فكانت صدمتى لا تحتمل لآنها كانت طبيعيه جدآ طول عمره رغم ضعف صحتها، و قد شخص الأطباء حالتها أنه ألتهاب حاد بالمخ وأنه نتيجة لصغر سنها فهى لن تعيش و أذا حدثت المعجزه و عاشت ستعانى من أعاقه جسديه ممكن تكون عمى أو طرش أو شلل نصفى بالطول أو بالعرض أو أعاقه ذهنيه، كدت أموت من هول الصدمه و لم أصدق أطباء المستشفى و أخذت تصريح من مدير المستشفى لعرضها على أطباء مخ و أعصاب خارج المستشفى و أرجاعها الى المستشفى مره أخرى و لكن للأسف أكد الأطباء الخارجين نفس كلام أطباء المستشفى، كنت أصلى الى الله بحرقه شديده لشفاء أبنتى بمعجزه من عنده و كان كل من يزورها فى المستشفى يقول لى شدى حيلك فأرد عليهم بثقه أنا أنتظر العمل الألهى و مليش دعوه بكلام هولاء الأطباء جميعاً، و بعد مرور حوالى 12 يوم على تواجدنا بالحميات فوجئت بأبنتى تحاول أن تكلمنى و نجحت فى قول بعض الكلمات المفهومه تعجبت جدآ و بدأ الكلام عند أبنتى يتحسن مما زادنى أنا و الأطباء دهشه ولكن دهشتى زالت حينما أخبرتنى أبنتى بالأتى :


أنها رأت أمنا العذراء مريم وسط نور شديد و ندهت على أبنتى قائله مالك يا ريتا (أسم أبنتى) سلامتك فردت أبنتى أنا تعبانه قوى يا ماما العذراء و مش عارفه ايه اللى حصلى مش قادره أـكلم أو أمشى فقالت لها أمنا العذراء متخافيش يا ريتا هتبقى كويسه و خللى بالك من نفسك.


و من هذا اليوم بداءات أبنتى تستعيد قدرتها على الكلام تدريجيآ و لكنها مازالت لا تستطيع المشى و خرجنا بعد 15 يوم من المستشفى بعد أخبارنا أنهم لا يستطيعوا أن يفعلوا لأبنتى شيئأ و عليا أن أنتظر قضاء الله بما ستؤل اليه حالة أبنتى و عليا المتابعه مع الأطباء المخ و الأعصاب من خارج المستشفى و قد كان و لكن حجز الطبيب الكبير كان بعد خروجنا من المستشفى بحوالى 10 أيام و لكن بعد خروجنا من المستشفى بحوالى أسبوع و كان ذلك فى الصباح فوجئت بأبنتى نزلت من السرير بمفردها و تحاول المشى بالتسند على الأثاث و كانت فرحتى غامره فسألت ريتا أبنتى أنتى كويسه فأجابتنى و قالت أيوه مهو بابا يسوع و ماما العدرا كانوا هنا بالليل و بابا يسوع كان معاه زجاجة زيت و أعطاها لأمنا العدرا و هى دهنت ركبتى الأتنين و قالتلى بكره الصبح هتبقى كويسه و أنزلى أمشى فقلت أسمع كلام ماما العدرا و أحاول أمشى و بدأت أبنتى تتحسن قدرتها على المشى تدريجياً و جاء موعد الطبيب الكبير الذى أجرى لأبنتى رسم مخ الذى أظهر وجود بؤرة كهرباء كبيره نتيجة الألتهاب الحاد بالمخ مما أصاب الطبيب بدهشه كبيره حيث أن بهذا الوضع المفروض أن أبنتى لا تقوى على المشى أو الكلام و ايضاً تكون بتتعرض لنوبات صرع قاسيه و لكن الغريب أن أبنتى تمشى و تتكلم و لم تتعرض لنوبة صرع واحده بالآضافه أن ذكائها لم يتأثر بهذا الألتهاب الحاد بالمخ و ببؤرة الكهرباء و كان الطبيب الشهير فى حيره شديده حيث أن حالة أبنتى فى الواقع عكس ما يظهر برسم المخ فقال لى أن أبنتك قد حدث لها معجزه أكيد مع العلم بأن هذا الطبيب غير مسيحى و أنا لم أخبره أى شىء مما أخبرتنى به أبنتى ريتا من ظهور العدرا ليها مره فى المستشفى لتبدأ بعدها بالكلام و لا بالظهور الثانى للعدرا مع الرب يسوع فى البيت و بدأها فى المشى.

أشكر الهنا الصالح على عنايته الفائقه بى و بأبنتى الصغيره التى أنجبتها بمعجزه من عنده و أشكر وقوف أمنا الحنونه الرحومه العدرا القديره بجانبنا و شفاعتها لأبنتى أمام عرش النعمه بالشفاء.

و قد أستعادت أبنتى حياته الطبيعيه فهى تمشى و تلعب و تتكلم و تذهب الى المدرسه و تمارس حياته بطبيعيه كامله، كل الشكر لألهنا الصالح و أمنا الحنون و جميع القديسين الذين شفعوا لأبنتى الصغيره أما عرش النعمه (أبو سيفين - البابا كيرلس- مارجرجس - مارمينا - أمنا ايرينى - القديسه مارينا - القديس أبانوب ) ولإلهنا كل المجد و الكرامة دائماً إلى الآبد. آمين.

معجزة ستغير حياتك

الشماس هـ . م مات وعاد للحياة، رآى الملكوت والظلمة الخارجية واعطاه السيد المسيح رسائل عن الطريق للحياة الأبدية و رسالة سلمها للبابا شنودة عن الضيقة التى ستحل بالكنيسة.

شاهد تسجيلات الفيديو

الضيقة العظيمة

يتحدث الشماس المكرس هانى منير عن رسالة السيد المسيح لشعبه وعن الرؤى التى سمح له الرب برؤيتها عن الضيقة العظيمة التى بدأت فى مصر ضد الأقباط و الكنيسة، ومتى سيمسح الله للضيقة أن تنتهى؟

شاهد الفيديو

مقتطفات من رسالة السيد المسيح للبابا شنودة قبل نياحته عن الضيقة التى ستمر بها الكنيسة

قصة توبة عجيبة

من يصدق أن هذا الشاب الذى يبتسم ذاهب إلى المشنقة؟
ماذا قالت له العذراء فغيرت الحكم الصادر عليه من 3 سنوات إلى الإعدام؟

اقرأ قصته

رجاء محبة

إذا حدثت معك معجزة أرسلها لنا مع اثباتات المعجزة كصور او تقارير طبية (إن وجدت) لنقوم بنشرها.

ارسل معجزة