معجزات البابا كيرلس السادس اكثر من 85 معجزه

قسم البابا كيرلس السادس

المعاش المفقود

كنت موظفاً بإحدى هيئات الحكومة وكانت مدة خدمتى قليلة جداً من تعبى ووظيفتى التى كانت شاقة جداً إضظررت لأخذ اجازة بدون مرتب لمدة عشر سنوات متتالية فأردت أن أدخر مبلغ التامينات الذى ادفعه للمعاش حتى لا تضيع سنوات خدمتى فتقدمت بطلب لتسوية حالتى وشراء سنة وبهذة الحسبة البسيطة قالولى لك معاش وبعد أن قدمت إستقالتى وذهبت لأستفسر عن ما وصلوا إاليه وما هو مصير المعاش فقالوا لى ليس لى معاش .. فدارات الدنيا فى وجهى وأنا رب أسرة وحاجة الزمن أقوى من الموجود ..
فدخلت مخدعى وطلبت وجه الرب وطلبت شفاعة البابا الطاهر البار الأنبا كيرلس السادس ووضعت كل الأوراق الخاصة بذلك فوق صورة القديس الأنباء كيرلس السادس وقلت اتصرف يا رجل الصلاة والمعجزات .. وتدخلت عناية السماء وتركت الأمر لصاحب الأمر وبعد خمسة شهور وأنا لا أعرف مصيرى هل لى معاش أم أنا خرجت من المولد بلا حمص ..
وفجأة ظهرت مشورة حسنة وهى أن أقدم شهادة الخدمة العسكرية لإحتساب مدة الخدمة العسكرية ضمن مدة المعاش وكانت هذة المشورة هى المنفذ من الهاوية وتم تسوية الحالة وتم صرف معاش لى ببركة أبونا الطوباى الأنبا كيرلس السادس قديس القرن العشرين .. وقد وفيت نذرى لدير مارمينا والبابا كيرلس.

صباح الخير يا عدرا

نزل ذات يوم قداسة البابا القديس الأنبا كيرلس السادس ليصلى صلاة رفع بخور عشية كعادته اليومية ... وحوله التف عدد من الشعب ومن بينهم الشمامشة الذين إعتادو أن ياخذوا بركة صلواته الطاهره
وأثناء دورة البخور فى الكنيسة وبينما يقوم البابا بدورة البخور وصل الى ايقونة العذراء ووقف أمامها يصلى رافعاً البخور وهو يقول لها : صباح الخير يا عذرا وخلف البابا واحد من الشمامسة إندهش من قول البابا صباح الخير يا عذرا لان الوقت صلاة عشية - ليل - فقال الشماس فى نفسه ربما البابا ظن انه فى رفع باكر لأنه لا ينام وهنا التفت إاليه البابا وعرف ما يفكر فيه الشماس وقال له:
يابنى أنا عارف اننا فى الليل ولكن العذراء فى السما وعندهاش ليل .. هى فى نهار على طول واحنا لازم نقول صباح الخير يا عذراء هناك نور على طول ونهار على طول ولا يعرفوا الظلام أبداً فسكت الشماس ..... وتعلم.

أسد عند باب المغارة

يقول أبونا القمص صليب سوريال: أنه ذات يوم ذهبت سيدة معروفة الى طاحونة الهواء فى جبل مصر القديمة لتنال بركة أبونا القمص مينا المتوحد وعندما أقتربت من الطاحونة هلعت لرؤيتها أسد واقف عند الباب وارتعبت وضاقت جداً فأدرك أبونا القمص مينا المتوحد الموقف فربت على ظهر الأسد وقال له: أدخل .. أدخل .. وقال للسيدة الفاضلة: تعالى .. لاتخافى .. ده حبيبنا وبيجى يشرب القهوة معانا كل يوم ويمضى الى حال سبيله .. لا تخافى ان الذى معنا أقوى من الذى علينا..
لقد كان أبونا الطوباى القديس البابا كيرلس منذ أن كان راهباً له سلطان أن يدوس الحيات والعقارب وكل قوات العدو.

صورة البابا كيرلس علي الفستان

هي من بنات الكنيسة في الجيزة ... حامل في طفلها الاول ... ولها اشتياق ان تفرح ولما قربت ايام ولادتها ذهبت الي الاب الكاهن ليدعو لها ان تلد بفرح وسلام ... وقبل ان تقترب اليه وكان يلبس ملابس الخدمة ( التونية والطيلسانة ... الخ ) اذ بالكاهن يري علي فستانها صورة للبابا كيرلس السادس ولما اقتربت منة تلاشت معالم الصورة ...
فقال لها : اهلا ام كيرلس فقالت له لا يا ابونا انا يا ابونا انا نفسي في مايكل ... فقال لها : دة مش موضوعي دة موضوع البابا كيرلس . وابتسمت السيدة وانصرفت بعد ان صلي لها طالبا شفاعة البابا القديس الانبا كيرلس السادس .وذهبت الي حال سبيلها تطلب من الله ان ينجيها ويعطيها بركة وتكون ولادتها سهلة وغير متعثرة .
وعلي حساباتها البشرية ظنت انها ستلد في اول فبراير ولكن مضي فبراير كلة ودخل مارس وفي صباح يوم 9 مارس الساعة 11 صباحا .ولدت مولدها الاول الذي حين سمع الاب الكاهن بموعد ولادتها تحقق من وعد ورؤية صورة البابا كيرلس علي علي فستانها ...
انه ( 9 مارس ) عيد نياحة البابا كيرلس بل والساعة 11 صباحا هي الساعة التي سافر فيها البابا كيرلس الي عالم الشفاعة في السماء.

سيبه لبكره

المكان: دير الشهيد العظيم مارمينا بمريوط
الزمان: حوالى سنة 1966
لقد كان البابا القديس موجوداً فى دير مارمينا بمريوط وحدث أن واحداً من العمال سقط من أعلى المقطورة فمرت على رجلى العامل الذى ظل يتوجع ويتأوه فحمله واحد من الأباء الرهبان إالى أقرب مستشفى وما أن رأه الطبيب وعرف إنه سقط من أعلى جرار مر الجرار على رجليه إلا وهاج وماج وخاصة حينما عرف أن الحادث كان داخل حدود الدير وزاد الأمر حده إنه رأى الراهب الذى يحمل الرجل المريض وتفوه بعبارات تأنيب قاسيه متهماً الرهبان بأنهم مهملون ويعاملون الناس بإستهتار وإنهم السبب فى تفتت ساق الرجل ..
فما كان من الأب الراهب الا إنه حمل العامل وعاد به إالى الدير .. واخطروا البابا كيرلس بما حدث فقال البابا كيرلس دخلوه حجرة العمال وسيبوه لبكره ومارمينا هايعرف شغله وبكره الراجل يبقى زى الحصان. وأرسل له البابا كيرلس قطنة زيت مسحة الرضى ليدهن الرجل رجله .. ونام ليلته ولكن فى الصباح الباكر أثناء خروج البابا من القداس الألهى وجد واحداً من العمال يقوم بتنظيف المكان .. فسأله البابا .. مين انت؟ فقال العامل: أنا اللى وقعت أمس من أعلى الجرار ومرت المقطورة على رجلى الحمدد الله .. ببركة مارمينا وبركة صلوتك يا سيدى.

البضاعة هاتيجى يوم السبت

رسالة من اسيوط:السيد شوقي زكى
هو تاجر مبيدات حشريه..ولكنه لم ينجو من شر الاشرار فالحاقدين ما اكثرهم اشتكوا عليه زورا بأنه يتاجر فى مبيدات غير مشروعه او عقاقير ممنوعه..فتم القبض عليه ظلما و تم مصادرة بضاعته التى يتاجر فيها..ولم يكن أمام الام سوى المحامى الحبيب شفيع الغلابه و المظلومين البابا كيرلس مع انها سيده بسيطه لا حول لها و لا قوه ولا تعرف اين يوجد البابا كيرلس ولا زارت ديرة ولا اى شئ يذكر سوى انها سمعت عن قوة شفاعته و كثرة نجدته.
و فى يوم الخميس بعد القبض على السيد المذكور وهى جالسة أمام بيتها جاء اليها من تشفعت به و خبط علي كتفها وقال لهم: متخافيش البضاعة هاتيجى يوم السبت..و ربنا هايظهر الحق..و كان ابنها تعثر سفره الى الكويت لكن البابا كيرلس قال لها.. هيسافر برضه يوم السبت الساعه الثالثة.. وومشيت معه حوالى عشره امتار..تتكلم معه و يتكلم معها...ثم أختفى عنها.
وظلت تهذى..كان هنا..اتكلم معاى.. قال وقال.. ولم تنم الي ان جاء يوم السبت المزعوم و انفرجت الامور وظهرت براءة السيد شوقى زكى وتسلم البضاعة.. وسافر ابنهم فى نفس اليوم وهى تقول.. البابا كيرلس قال وقال واشتاقت لزيارة دير مارمينا والبابا كيرلس.

أبوك مش كده يا ابنى

يروى السيد/ أنور بغدادى بالمعاش بالمنيا ويقول:
كنت فى بداية حياتى الوظيفية تم تعيينى فى مدينة بورسعيد .. وتصادف زيارة البابا كيرلس لمدينة بورسعيد .. وانا ذهبت لنوال البركة وحينما تطلعت الى وجه البابا الباسم المهوب لاحظت ان هناك بعض الأصفرار فى شنب البابا ..
فهمس الشيطان فى أذنى بان البابا يتعاطى النشوق وهذا هو السبب فى هذا الأصفرار ولكن حين حان دورى لنوال البركة فوجئت بالبابا كيرلس يبادرنى قائلاً:
أبوك مش كده يا ابنى .. ده شغل ربنا الشعرة البيضة والصفرة والسودا دا شغل ربنا .. وتسمرت قدماى مكانهما كيف عرف ما يدور بذهنى ؟ وكيف ذلك وسط هذا الزحام ؟

باع نفسه للشيطان

سيده فاضلة.. ضاق بها الأمر من سلوك زوجها و انحرافاته برغم انه ليس صغيرا بل خطى الشيب شعره و له من البنات اللواتى أصبحن عرائس من المفروض أن ينظر الى مستقبلهن ولكن استهتاره وضع اقدامهن على طريق الخطر.. فنصحتها احدى المخلصات أن تذهب الى البابا كيرلس فى الأزبكية.
و دخلت حجرة الاستقبال لكى تسكب دموعها أمام الحبر الأعظم و الأب الحنون البابا كيرلس ولكن العجيب أن البابا كيرلس هو الذى بدأ الكلام معها وقال معلهش يا بنتى ربنا ياخده.. و يريحك و يريح بناته ده باع نفسه للشيطان.. ده الشيطان اتملك منه.
و لكن المرأة لم تفهم ما يقوله البابا بعد عده شهور قليله حيث مات الزوج و بعد أن مات ظهرت مفاجأة سيئة و هى ظهور زوجة أخرى من غير المؤمنات بعقد عرفى الأمر الذي أوضحه القديس البابا كيرلس حين قال عنه انه باع نفسه للشيطان.. والشيطان اتملك عليه.

على مهلك الريس هيتأخر

السيد/ مكرم اسحق مجلى .. ش مصطفى فهمى - المنيا
يقول .. اثناء زيارة البابا كيرلس لمدينة المنيا ، وكان البابا فى المنيا فى ملجأ البنات القديم فى شارع الغربى سابقاً .. وقفت فى الطابور لكى التمس البركة .. وكنت اعمل فى سنترال المنيا وكان رئيسى فى العمل شديد جداً الساعة 8 بالتمام يشطب على المتأخرين .. ولكنى اصريت على نوال البركة ..
فاذ بالبابا كيرلس يلمحنى فى الصف وينادينى : تعالى يا بتاع السنترال على مهلك الريس هيتأخر النهارده .. خد البركة وعلى شغلك على طول تلاقى الرئيس بتاعك مجاش .. هتكون هناك قبله .. وصلى لى البابا ودعالى بالبركة واسرعت الى عملى ولم أجد الرئيس وصل على غير العادة ..
وفعلاً الرئيس حضر الساعة الثامنة والنصف وتحقق كلام البابا كيرلس.

خليه يرسمك مطران

ذهب الراهب القمص لوقا المقاري (في ذاك الوقت ) إلي أبيه الروحي القديس القس عبد المسيح المقاري ( المناهري ) لكي يأخذ بركته ويعترف ... وبعد الجلسة الروحية طلب الراهب القمص لوقا البركة والسماح له بالسفر وإذا كان يرغب ابونا عبد المسيح في شي من القاهرة يحضرة له ... فقال له أبونا عبد المسيح : سلم علي البابا كيرلس كثير السلام وخلية يرسمك مطران ...
فضحك الراهب القمص لوقا المقاري وقال له حاضر ... هو انا نافع راهب ( أتضاعاً منة ) وانصرف بالحب الذي شملة بة رجل اللة القس عبد المسيح المقاري ... وحين وصل الي القاهرة توجة في التو واللحظة الي البطريركية بكلوات بك لنوال بركة البابا القديس الانبا كيرلس السادس ...
وحينما دخل الصالون الكبير الموجود فيه البابا ولمحه البابا بادره و قال له :مريت علي مين وأنت جاي مصر ...؟ فقال للبابا : مريت علي أبونا عبد المسيح المقاري وهو يسلم علي قداستك وعاوز صلواتك... فقال له البابا : وقال اية كمان ..؟ فأجاب الراهب : أبداً يا سيدنا ... صلواتك فقال له البابا : هو الرهبان بتكذب ... مش قالك خلي البابا يرسمك مطران ؟... فقال الراهب : أبداً يا سيدنا ابونا عبد المسيح بيقول كلام كدة...
فابتسم البابا وقال للراهب القمص لوقا المقاري ... تعالي اصلي لك ... ووضع الصليب علي راسة وقال : ادعوك يا مينا مطرانا علي جرجا وبهجورة وفرشوط .. وحاول الراهب القمص لوقا ان يعتذر للبابا ... ولكن دون جدوي فقال له البابا كيرلس : هي جيالك من عند ربنا ... وهكذا .. كان البابا كيرلس السادس سائحا . احس بالحديث الذي دار بين القديس القس عبد المسيح المقاري وابنه الروحي القمص لوقا المقاري الذي رسم مطرانا علي ايبارشية جرجا وبهجورة وفرشوط.

الحصوة نزلت

السيد/ ممدوح مملوك ميساك - مديرية المساحة - سوهاج ..
يقول: كانت ابنتى الكبرى ماريان بالصف الخامس الإبتدائى تعانى من وجود حصوة كبيرة الحجم فى الحالب الأيمن وكانت تتوجع كثيراً الامر الذى كان يؤلمنا نحن أيضاً معها .. وعرضناها على العديد من الأطباء ولكن دون جدوى وقرننا أمام الأمر الواقع أن نخضع لرأى الأطباء بعمل عملية جراحية لها لتخفيف الألم ولكى نضع نهاية لتلك الأوجاع ..
وتحدد العملية بعد 15 يوماً وأمام هذا التحدى قالت أختها الصغرى ( دميانة ) ضعوا لها صورة البابا كيرلس .. وفعلاً وضعنا لها صورة البابا القديس كيرلس الأنباء كيرلس السادس ودهناها بالزيت ونامت ماريان فى هدوء وفى منصف اليل استيقظت وأيقظت والداتها واعطتها الحصوة فى يدها التى نزلت دون ألم أو وجع وشكرنا الله الذى يصنع المعجزات ويصنع الخيرات أكثر مما نسأل أو نفتكر.

اللى فى بطنك من نصيبك

الأستاذ: سامى واصف مدير المطبوعات والنشر بمطرانية بنى سويف
يقول: تزوجت سنة 1965 وأنجبت أربعة أطفال ولكن ماتوا جميعاً وكان كل طفل يعيش 6 شهور بعدها يموت وفى الحمل الخامس نزلنا الى المصيف فى الأسكندرية وكان البابا كيرلس هناك .. فذهبت الى المرقسية بالأسكندرية لطلب الصلوات والبركة وخاصة موضوع الحمل الخامس وحين دخلنا على البابا كيرلس اذ به يقول لزوجتى: تعالى يا بنتى اللى فى بطنك من نصيبك ولازم تعمديه فى دير مارمينا بمريوط وصلى لزوجتى وباركها وبعدها ولدت زوجتى ابنتنا الأولى مرفت فى أول فبراير ثم ذهبت فى شهر يونيه الى دير مارمينا بمريوط واصطحبنا جورج غالى المصور لاجل عماد الطفلة وعاشت مرفت بصلوات البابا كيرلس وحصلت على بكالريوس زراعة و وتزوجت وهى مبروكة جداً لانها مولودة بوعد قديس الله.

لمسة واحدة كفاية

الإسم: الأستاذ وهيب صليب غبريال وكيل مدرسة صناعية بالمعاش.
يقول طردت من الكنيسة ومعى أخرين عندما كنا أطفال صغار ليس لأى ذنب أو سبب ، سوى لإخلاء الكنيسة لدخول بعض المعروفين .. فتركنا الكنيسة والعاملين بها فترة طويلة .. الى أن جاء عام 1960 وذهبت الى دير السيدة العذراء بدرنكة أسيوط ومعى زوجتى وإبنة إختها حيت كنت أعمل باسيوط. وفى الطريق وجدت لافتات ترحيب وزينات كثيرة فسألت لماذا كل ذلك فقالوا لى أن قداسة البابا كيرلس السادس سيزور الدير.
وحوالى الساعة التاسعة وصل قداسة البابا فاستقبله الأهالى بالتهليل والفرح ودقت الأجراس واعلنت ساعة الفرح الأورشليمى وكأنك فى السماء .. لحظات لن تتكرر وعندما وصل الموكب الى أعلى الجبل نزل قداسته من السيارة فالتف حوله الجميع للتبرك وأحسست لاول مرة فى حياتى بقوة رجال الله المملؤين بالروح كما أنى أحسست بقوة تجذبنى نحو قداسته وبعد جهد وصلت الى قداسته من الخلف ولمسته من كتفه دون أن يرانى.
وأحسست بأنى غير مكتف بذلك ولابد أنى أخذ بركة أكبر فحاولت مرة أخرى وبعد فترة تمكنت من وضع يدى اليمنى على كتفه وأنا من الخلف فقال .. مش كفاية مرة واحدة. أمنت بعظمة القديس وعدت الى الكنيسة.

مبيحبش الهزار

ذات ليلة كنت أقرا فى الكتاب عن حياة البابا كيرلس السادس .. وكان عندى مشكلة .. فقلت للصوره على غلاف الكتاب أنت مفيش فايده منك .. والقيت بالكتاب على المكتب ونمت ولكن بعد ان نمت رأيت حلماً ....
رأيت جملاً فى منزلنا القديم واقترب من وعضنى .. استيقظت من النوم وذراعى تؤلمنى وفيه قطع ودم .. فعرضت نفس على الطبيب الذى اشار بعمل كام غرزة (عملية) .. ولكن عرضت نفسى على سيدنا فرفض فكرة العملية ودهن ذراعى بالزيت مرتين واثنين وثالث مرة كان الجرح انتهى تماماً وترك عدة صلبان فى ذراعى تذكرنى بالواقعة.
وبعدها فؤجئت بسيدنا الأنباء مكاريوس يقول : بلاش تهزرى لان البابا كيرلس ميحبش الهزار .. عيب. وهامطانيه لسيدى أنبا كيرلس .. أخطأت يحاللنى ويسامحنى ويذكرنى امام عرش النعمة.

النتيجة إتغيرت

الراسلة: ن.م.ب.ش السلحدار - مصر الجديدة
تقول: تأخرت كثيراً فى إرسال رسالتى التى تحوى هذة المعجزة وأشعر بالتقصير وأرجو أن يسامحنى البابا كيرلس على تقصيرى واطلب شفاعته وبركة صلواته.
منذ عامين كانت أختى بالمرحلة النهائية بأحدى الكليات النظرية وظهر النتيجة النهائية وكانت غير متوقعة حيث أن النتيجة أوضحت رسوب أختى فى مادة هى متأكدة من الأجابات الصحيحة لهذة المادة فسأت حالة أختى النفسية وخاصة إنها من المتفوقات من الإبتدائى حتى نهاية المرحلة الجامعية وكانت النتيجة صدمة للعائلة حيث أن أختى فى الأربع سنوات تقديرها جيد مرتفع وبهذة المادة أفسدت عليها تفوقها فى السنوات الأربع .. فذهبت أختى الى الجامعة وطلبت إعادة تصحيح الأوراق لهذة المادة ولكن لم يتجيب لها أحد ..
وهنا تذكرت المنقذ حبيب الطلبة وشفيع الغلابة العملاق الروحى القديس البابا كيرلس السادس وتشفعت أختى وطلبنا جميعاً تدخل البابا كيرلس فى الموضوع وذهبت أختى بعد أيام الى الجامعة لتجد دكتور المادة يرسلها الى أحد موظفى الجامعة المسئول عن نقل التقديرات لورقة النتيجة لأخر العام فذهبت له أختى لتجد أن أنها ناجحة فى هذة المادة وبتقدير جيد ولكم ما حدث هو خطأ فى نقل التقدير وأصبحت ناجحة بتقدير عام جيد .. وهذا بفضل حبيبنا وشفيعنا الغالى البابا كيرلس السادس.

سيدنا رشملى التونية وأعطانى الحل

رسالة من أبونا .............. محافظة سوهاج ( رفض ذكر أسمه )
قال: ذات ليلة بناء على طلب تعليمات أبونا الأسقف تغير جدول الصلاة فكان قداس يوم التالى ( الأربعا ) من نصيب كاهن زميل .. وهذا التغيير جعلنى قلق وسجى طوال الليل إلى أن غفلت عينى فى النوم وأرى أننى فى الكنيسة والبابا كيرلس بالملابس الكهنوتية ويمسك فى يده الحية النحاسية يخرج من الباب الرئيسى للهكيل ويقول لى: تعالى يا ابونا (فلان) فين التونية بتاعتك؟ فقلت موجودة يا سيدنا .. دخلت الهيكل واحضرت التونية .. واذا البابا كيرلس يرشمنى التونية ويقول لى صلى القداس الله يحالك .. فقلت يا سيدى مش ممكن أصلى فى وجود قداستك.
فقال لى .. ده قداسك صلى الله يحالك ثم استيقظ على صوت جرس الباب اذ بشماس يحضر ويقول الكنيسة مليانه ومفيش حد من الأباء وصل يصلى القداس .. فنزلت الى الكنيسة ورفعت البخور وقبيل تقديم الحمل حضر أبونا الزميل الذى كان مفروض أن يصلى القداس وهو يقول: راحت على نومه .. فقلت له تحت أمرك يا ابى، فقال القداس قداسك وصلى .. وطلبت تونيه من دولابى من أحد الشمامسه فأحضر لى تونيه واذ هى بنفسها التى رشمها لى البابا كيرلس .. فقال لى الأب الزميل ارشم التونيه وصلى فقلت له التونية اترشمت ولم يفهم هو متى اترشمت ومن هو الذى رشمها واعطانى التحليل لكى أصلى ولك ان تدرك معنى هذة النعمة.

بلاش تجيبوا الدواء

بعد ان تنيح البابا كيرلس القديس لزم عم عزمي - السائق الخاص للبابا كيرلس - المنزل وذات يوم سمع ان ابن اخية ( انتصار ) مريض وعرضوه علي اربعة اطباء ولكن دون جدوي لما سمع عم عزمي هذا الخبر تألم وحزن وقال : لو كان البابا كيرلس عايش كنت طلبت منه يصلي له وبسرعة يشفي ...
ونام عم عزمي ليلته وفي رؤياء فى الليل حلم جميل يري البابا كيرلس داخل عليه وفي يدة عصا الرعاية وهو يقوله :مالك يا عزمي يا بني زعلان ليه؟ فقال: ابن اخويا مريض وكشف عند اربعة اطباء والدكتور الرابع كتب له روشتة مش موجودة في الاجزاخانات. فقال البابا كيرلس: خلاص يا بني بلاش تجيبوا الدواء . ها يخف بكرة الصبح تلاقوة كويس ...
وقبل خيوط الفجر اتصل عم عزمي بمنزل اخوة ( عازر ) وقال لهم بلاش تجيبوا الدواء .. البابا كيرلس زارني وقال ان النهارده هايخف ويبقي كويس .. فاسرع اهل المريض الي الحجرة التي ينام فيها والتي لا يقوي علي القيام من السرير فلم يجدوه فاستغربوا فبحثوا عنه فوجدوه يقف في البلكونة فسالوه .. ماذا حدث فأجاب: ابدا لقيت نفسي عاوز اشم الهوا خرجت الي البلكونة وانا صحيت من النوم لقيت نفسي كويس ... ولكن لفت نظر الاهل وجود بقع زيت في وجة ابنهم المريض فاقتربوا منة وشموة اذهو مدهون بزيت ... العل البابا كيرلس قام بزيارة منزلية ودهنه بالزيت واقامة من فراش المرض .. ولا حاجة للروشتة والدواء . لان البابا كيرلس قال : بلاش تجيبوا الدواء ... وحينما يقول البابا لا يراجعه احد لانة قديس الله ورجل الله.

هاتبقى إنت وأمك

فى منتصف الخمسينات كانت شابة فى مقتبل العمر ولكنها اصيبت بنزف دم أرهقها صحياً ومادياً ولكن دون جدوى فنصحها بعض محبيها بالذهاب الى الراهب المتوحد القديس القابع فى كنيسة مارمينا بالزهراء بمصر القديمة فوجدت زحاماً شديداً على ابونا مينا المتوحد فلم تستطع مقابلته ولكنها وجدت فراجيته وتباركت منها ومضت الى حال سبيلها ولم تقابل أبونا مينا ولكن عند وصولها الى منزلها أحست بتحسن ثم وجدت انها شفيت تماماً وتزوجت وانجبت اولاد وبنات
أكبرهم بنت كبرت واصبحت شابة واصبحت الإبنة الشابة تنزف دم كما كانت امها من قبل عشرين سنة وتذكرت الأم الماضى وما حدث لها فنصحت إبنتها ان تذهب الى البابا كيرلس رجل المعجزات وقصت لأبنتها ما حدث لها من حوالى عشرين سنة فذهبت الإبنة الى المرقسية الكبرى.
وبالفعل وجدت زحاماً شديداً على البابا كيرلس ولكنها جاءت من وراءه ولمست الشال الذى يضعه البابا كيرلس على رأسه وتباركت من وهنا التفت البابا كيرلس الى الخلف وقال للشابة هاتبقى إنتى وأمك يا بنتى وعادت الشابة الى منزلها شافية معافية بصلوات رجل الله القديس البابا كيرلس.

فين رسالة بنتك

الأسم: لم ترد ذكر إسمها. ، المكان: مدينة دمنهور
سيدة شابة تعرضت لمضاعفات صحية أثرت على بصرها الأمر الذى أصاب نفسيتها بالأحباط والتعب .. ولكن كانت والدتها مسافرة الى القاهرة لعدة مواضيع فكتبت ورقة تطلب فيها الصلاة من البابا القديس الأنباء كيرلس السادس وتطمع فى بركاته الطاهرة ووضعت الورقة فى ظرف خطاب وقالت لأمها أرجوك يا أمى سلمى هذة الرسالة للبابا كيرلس فى البطريركية بالأزبكية.
وأخذت الأم الرسالة وسافرت الى القاهرة .. وهناك فى زحام المدينة طلبت من واحد من الأقارب أن يصحبها الى البابا كيرلس حيث لم تره من قبل واصطحبها القريب الى الدار البطريركية وما أن رأت الأنبا كيرلس وأنبهرت من هيبته وطلعته المهوبة القوية ونالت بركته وأخذت فى الأنصراف وبعد أن ابتعدت عنه لعدة خطوات ناداها البابا كيرلس: أنت يا ست هاتى الرسالة بتاعة بنتك؟ فين الجواب فين الرسالة بتاعة بنتك ؟ أنبهرت السيدة كيف عرف أن إبنتها أرسلت معها رسالة .. مع أن الموضوع فى دمنهور .. لكن الراعى يعرف خاصته.

مرعب للشياطين

يروي احد ابنا البابا كيرلس المقربين له ...
في يوم كان البابا كيرلس كعادته في الصباح الباكر يفتح بابه لكل طالب صلاة او صاحب مشكلة ... وذات يوم من شدة تعب البابا وبعد انصراف الناس من صالون الاستقبال نعس البابا وهو جالس علي كرسيه في الصالون البطريركية بالازبكية وحضر شخص من احدي البلاد البعيدة وطلب من تلميذ البابا مقابلة البابا لانه ليس من القاهرة وعليه يجب ان ينصرف لكثرة الالتزامات وشدة التعب.
فقال التلميذ للرجل : سيدنا تعبان ودخل قلايته يرتاح ولما الح للرجل فتح تلميذ الباب فوجد البابا في غفلة نعاس علي كرسية فقال للرجل حظك كويس البابا لسه ما دخلش القلاية ... ادخل ،، فدخل الرجل الصالون وكان البابا في نعاس ...
ولكن حين اقترب الرجل من البابا صرخ بصوت عال : ايه . ايه . اللي جامبي هنا ... خرجوني من هنا خرجوني من هنا .. مش عاوز اشوفه استيقظ البابا ونظر الي الرجل وعرف ان بة شيطاناً فصرخ في وجهه وقال : انت جيت برجليك تعالي . وصلي البابا بضع مزامير فصرخ الرجل بصوت عال وهو يرتمي في الأرض وخرج الروح الشرير وعاد الرجل ليهنأ بالنوم الذي له سنوات طويلة لم يشعر به وليفرح بجميل المحبة الذي كشفه له البابا كيرلس حتي ولو كان علي كرسيه في حالة نعاس.

قوموا من هنا يا بنات

ذات يوم دخل البابا كيرلس الي صالون الاستقبال بالدور الارضي بالبطريركية المرقسية بكلوت بك فوجد مجموعة من الناس في انتظاره ... وضمن هذة المجموعة الكبيرة ثلاث بنات ( انسات ) يجلسن علي كنبة من ضمن مجموعة الصالون ...
فنظر البابا اليهن وقال : قوموا من هنا يا بنات ... بسرعة . فتضجرت البنات الثلاث ... لية ؟ !!! اشمعني احنا دون بقية الناس ... فقالت احداهن في نفسها : هو البابا عندة ناس ناس ! وهمست الثانية في اذن صديقتها وقالت : احنا معندناش واسطة عند البابا ...
ولكن بعد حوالي دقيقة ونصف سقط برواز كبير فوق هذة الكنبة التي كان يجلس عليها هولاء البنات الثلاث
وهنا نظر اليهن نظرة فاحصة وقال لهن : عرفتي ليه يا بنتي قومتي من هنا انت وهي وهي ... انا خايف عليكم . والبابا يا بنتي معندوش ناس ناس ولا عنده وسايط ... انا ابوكم وانتم بناتي ... ربنا يبارككم تعالوا اصلي لكم.

زلعتين مش

حينما قام البابا القديس الأنباء كيرلس السادس بزيارته الرعوية للوجه البحرى ووصل الى بلدة ( حصه برما ) واستقبل إستقبالاً شعبياً عظيماً ليس له مثيل وصنعت له الولائم اللائقة برئيس الأحبار.
ولكن البابا كيرلس بطبيعته النسكية لم تمتد يده على أى نوع من هذه الأطعمة بل نادى على الدكتور تادرس ميخائيل ( من أعيان حصة برما ) وقال له : يا دكتور إذهب الى منزل العيلة تجد زلعتين جبنه قديمه (مش) من ايام جدتك موجودتين فوق السطوح فى حجرة الخزين .. وهات عحتة صغيرة مع رغيف عيش من اللى خابزينه النهارده وشوية شاكوريا خضرا..
تعجب الدكتور تادرس لأنه لا يعلم شيئاً عن ذلك الأمر حيث إنه يقيم فى الأسكندرية تعجب الجميع كيف عرف مكان الزلعتين وما بداخلهما .. وعرف إنهم خبزوا عيش فى نفس اليوم .. أنها صفات رجل الله القديس بابا افا كيرلس.

امشي بره

في ولاية شيكاغو بامريكا تسكن عائلة مصرية والزوجة تخشي اللصوص وقطاع الطرق الامر الذي اشتهرت به شيكاغو ... ولما كانت وهي في مصر ومن سكان شبرا تخشي هذا الامر اخذت معها صورة كبيرة وهي مسافرة الي امريكا .. ( صورة البابا كيرلس السادس هو يحمل الصليب ) ...
ووضعت الصورة في مدخل الباب بحيث يراها الداخل الي باب الشقة .. وكانت كلما خرجت تنظر الي البابا كيرلس في صورة وتقول له : خذ بالك من الشقة يا سيدنا ... وذات يوم خرجت واوصت البابا كيرلس بالشقة ولكن عند عودتها وجدت باب الشقة مفتوح علي مصراعية فاضطربت ولكنها وجدت احد قطاع الطرق ملقي علي الارض عند باب الشقة في حالة اغماء شديد.
فافاقوه وسألوه عن سر حضوره وماذا حدث فقال لهم : حضرت لسرقة الشقة ولكن ولكن عندما فتحت الباب وجدت القسيس دة ( البابا كيرلس ) بيشاور بالصليب علي ويقولي امشي بره .. وكلما حاولت الدخول يفزع في ولما كنت اراة صورة في برواز اغمي علي ولم ادر بماذا حدث الا حينما افقتوني .. هذة حماية البابا كيرلس العظيم لاولاده.

سرطان تحت الجلد

سيدة فاضلة ظهر لها عدد من الدمامل في جسمها ولكنها أخذت الأمر ببساطة وأهملت الأمر .. انه مجرد عدة دمامل .. ولكن مع الوقت زادت وكثرت في جسمها وأصبح ألمها مثل نخز الإبر.. وفارقت عينيها راحة السرير وأصبح النعاس بالنسبة لها من الأمور المستحيلة بسبب شدة الألم.
ذهبت إلي دكتور متخصص في الإمراض الجلدية ولكن دون جدوي وبدات دوامة العلاج ( اشعاعات.. تحاليل.. الخ ) والتقرير النهائي انة مرض فريد ونادر من نوعه... انه سرطان تحت الجلد...وليس له علاج ... وعليها ان تنتظر الموت... وساءت حالتها جدا وتغير لون جسمها الي اللون الازرق وفقدت شهية الاكل.. تدهورت نفسيتها بشكل رهيب ..
الأ انها كانت تحب البابا كيرلس السادس محبة عجيبة الشكل ودخلت عليها ابنتها ذات صباح ووجدتها تتكلم الي صورة البابا كيرلس السادس وهي تقول له : انا عشمانة فيك وانا عارفه انى هاموت هاموت لكن بلاش العذاب اللي انا فيه.. فقالت لها ابنتها انتي يا ماما بتحبي البابا كيرلس خالص.. خذي الصورة دي ضعيها تحت المخدة... ( صورة جيب صغيرة) فاخذتها الام المريضه ووضعتها تحت المخدة ... ونامت الام المريضه وحلمت بان البابا كيرلس يجول في حجرتها حاملا المجمرة.... فقالت له بركاتك ياسيدنا... فقال لها متخافيش... انتي هاتخفي وتقومي.
فاستيقظت الام وقصت علي اولادها هذا الحلم فقالوا لها هذا نتيجة التفكير و الكلام عنة امس ولم يعيروا الامر أي اهتمام. ولكن الاْم تذكرت الصورة الصغيرة الموجودة تحت المخدة فوضعت يدها تحت المخدة فلم تجدها فاحتارت... اين ذهبت؟... واخيرا احست باْنة يوجد شيْ صغير لاصق علي ظهرها.. فنادت علي ابنتها لتري ماهو؟ فقالت لها ابنتها بعد ان رأتها انها صورة البابا كيرلس ملزوقة علي ظهرها فحاولت خلعها لكنها سببت لها بعض الالام ... فتركتها. لكن في اليوم التالي وجدوا الصورة مخلوعة من مكانها وملصوقة في مكان جديد وفي نفس الوقت مكان الصورة المخلوعة بلا أي الم او ظهور اثار دمامل او مرض ... وهكذا ظلت صورة البابا كيرلس تنتقل علي دماملها ( اقصد سرطانها الجلدي ) الي ان قضي علية تماما... ومازالت هذة السيدة تتمتع بصحة جيدة بعد ان اعلن الطب فشله ولكن البابا كيرلس اقوي من سرطان الجلد وتحققت رويتها للبابا كيرلس.

يا رزق الله يا بتاع مغاغة

اعتاد البابا كيرلس إن يصلي الأعياد في المرقسية الكبرى بالأزبكية بكلوت بك وكان في ليالي الأعياد يحضر إلي المرقسية بعض الرياسات ( الريس وريس الوزراء ... الخ ) وكان من الطبيعي إن تحجز لهم الصفوف الأولي في المرقسية لزوم اكرام الضيوف ...
ولكن في الستينيات وفي ليلة عيد القيامة دخل رجل قادم من الصعيد بجلبابه البلدي وعمامته البيضاه ... وفي أول مقاعد الكنيسة وجلس ( وكان هذا المكان مخصص للضيوف المذكورين ) وكأنة مندوب رئيس الجمهورية فأرسل له البابا كيرلس احد الآباء الكهنة لكي يغادر المكان إلي مكان أخر ولكن الصعيدي لم يفهم وتحجر مكانة ولم يتحرك .. فأشار البابا كيرلس إلي المتنيح الأنبا صموئيل ليتفاهم مع الصعيدي ولكن محاولاته فشلت لان الرجل الصعيدي يقول : الكنيسة مفهاش حجز .. كل الأماكن زى بعض الغني ذي الفقير ولم يفهم المقصود.
ولما فشلت كل المحاولات خرج البابا كيرلس من داخل الهيكل واتجه إلي الرجل ووقف أمام الرجل بحوالى خمسة متر وانتهر الرجل وقال له : جري إيه يا رزق الله يا بتاع مغاغة .. امش انجر جنب الحيط متتحركش إلا لما أقولك .. فانسحب الرجل الي جوار الحيط.
وخارت قواه وضعفت قدماه ولم يقوي علي الوقوف إلي نهاية القداس وبعد نهاية القداس استوقف البابا كيرلس طالبا الحل والبركة فأعطاه البابا البركة وصرفة بسلامة فتشددت قدماه ولاذ بالفرح.

على رجليه نقش الحنه

كتب لنا واحد من أحباء البابا كيرلس
إعتاد والدى قبل عام 1967 ان يذهب الى قداسة البابا كيرلس السادس ليأخذ بركته ويطلب منه الدعاء من أجلى بالنجاح وكان البابا كيرلس يقول لوالدى: ابنك ناجح وفعلاً كان الرب يكلل تعبى بالنجاح لكن فى عام 1967 قبل امتحان الجزء الثانى من امتحان الدبلوم ذهب والدى الى البابا كيرلس وطلب من الدعاء لأجلى بالنجاح ولكن هذة المرة أستاء البابا كيرلس من عدم حضورى مع والدى فقال لوالدى هو ابنك مجاش معاك ليه !! هو على رجليه نقش الحنه !!
ولم يقل لوالدى ابنك ناجح فعاد والدى ولم يخبرنى بشى الا بعد ظهور النتيجة حيث رسبت هذا العام وكانت أول تجربة رسوب فى حياتى .. ولم ادرك تسلسل هذة الوقائع الا بعد ربط الامور ببعضها .. وفى العام التالى ذهبت الى قداسته خاضعاً طالباً البركة والدعاء ..
وخرجت من فمه الطاهر كلمة ناجح يا ابنى انشاء الله .. وكان.

ازايك يا راجل بتاع العباسية

روى رجل من مدينه بنى مزار محافظه المنيا وهو مقيم حاليا فى مدينه القاهرة الكبرى انه ذات يوم نزل اليه ضيفا كريما من بلدته وهو على صله قرابه.. فأراد الرجل المقيم بالقاهرة اكرام ضيفه فاصطحبه لزيارة البابا كيرلس لنوال البركه وحينما دخلا الى المكان الذى يستقبل فيه البابا زواره فاذا بالبابا يقول للضيف: أزيك يا راجل يا بتاع العباسيه..
فتضايق المضيف الذى يقيم بالقاهرة واعتبر ان البابا أهان قريبه وبعد خروجهما اعتذر للضيف وقال لة :أنا أسف ولو كنت أعلم بأن البابا سيهينك ما كنا حضرنا وما احضرتك اليه فتعجب الضيف وقال:كيف أهاننى؟ فقال المضيف انة قال لك يا بتاع العباسيه..
فضحك الضيف وقال لا.. البابا رجل قديس وعلى حق لأننى مولود في منطقه (قريه) اسمها العباسية تابعة لمدينة بني مزار محافظه المنيا.. فالبابا دخل الى العمق.. وتعجب الرجل لأن قريبه لم يعرف أين ولد الضيف.

لم أصرف الروشتة

الاسم : د . ب . ج .....من.... قنا ......يقول :
ذات يوم شعرت بألم و مغص شديد جدا في البطن أخذت الدواء الذي لم ينفع وفي حوالي الساعة الحادية عشر مساء أحد الأيام إزداد الألم والقيء وأحضروا لي الطبيب متوسلين إليه حيث كان الوقت متأخرا والأطباء معظمهم في المصايف ولكن حضر الطبيب وجدني في أحسن صحة ولا يوجد بي أي شيء فقال هو ده اللي أنتم مشغولين عليه وأنا عندي حالات كثيرة في المستشفي ولكنه كشف علي وكتب الروشتة ومضي.
وبعد أن مضي سألني أفراد أسرتي عن السر ماذا حدث فقلت لهم قبل صعود الدكتور إلي علي سلم العمارة شميت رائحة بخور شديدة في الحجرة وقتها كنت أضع كتاب معجزات للبابا كيرلس علي بطني وأحسست بزوال الألم وكأنه شيئا عجيبا يعمل في أحشائي وزال الألم بسرعة فائقة حتى أنني لم أصرف الروشته ولم تعاودني الآلام. شكرا لله علي محبته الفائقة ولم آخذ من الدواء ولم تعاودني الآلام وأشكر صنيع البابا كيرلس ومحبته.

رأيت البابا

الاسم : رجاء اسكندر جرجس .....مدينة ناصر ...سوهاج ... تقول :
المعجزة التي أرويها ترجع أحداثها إلي عام 1985 و أن أعترف بديوني لمحبة البابا الأنبا كيرلس وأنه مازال يحوم بروحه الطاهرة حول أولاده وينقذهم ويشفع فيهم ....
كنت في زيارة داخل مزار البابا القديس الأنبا كيرلس بمريوط وهناك مع أولادي وزوجي صليت وكتبت ورقة صغيرة ووضعتها بالمزار وقلت فيها ( نفسي أشوفك يا سيدنا ..... ) ثم توجهنا لزيارة أديرة وادي النطرون ثم عدنا إلي منزلنا في سوهاج وفي تلك المسافة حاول زوجي أن يعرف ما كتبته للبابا كيرلس في الورقة ولكن أنا رفضت الإفصاح عن ما طلبت فزعل زوجي مني وفي أحدي الليالي بعد عودتنا رأيت في رؤي الليل ...
أنني نائمة في جبل وفي هذا الجبل رأيت بصيص من النور وكلما أقرب إليه يسطع ويظهر إلي أن وصلت إليه فوجدته كله نور ... هو البابا كيرلس السادس جالس علي كرسي مذهب بلحيته الطويلة ويمسك في يده عصا الرعاية ... وقال لي ( تعالي يا بنتي ) .. فقلت له ... ( أنا خائفة ) ... فقال لي ( تعالي متخافيش ) فقلت له أنا تعبانة يا سيدنا من كثرة القيء وأخذت العلاج دون فائدة ... فرد البابا وقال من النهارده مش هيكون فيه قيء خلاص ... وأخرج البابا من جيبه قلم لونه أخضر ويكتب أخضر ورشم الصليب علي وجهي وقال ( مبروك فيكي كيرلس ) فقلت له يا سيدنا أنا عندي عيال ومش عوزه تاني فقال ... ده أخر عيل ...
واستيقظت فرحة متهللة مسرورة وأيقظت زوجي ورويت له هذه الرؤية الجميلة وتخلصت من يومها من المتاعب والقيء وألام المعدة والأمعاء ... وتحققت طلبتي التي كتبتها له في المزار وأخفيتها عن زوجي وهي ( نفسي أشوفك يا سيدنا البابا كيرلس ) وكان.

ميت ... أم حي

بينما أنا كنت حامل حدث لي فجأة نزيف في 1 7 1986 وفي الساعة الثالثة والربع بعد الظهر نقلوني علي أثره إلي المستشفي الجامعي بسوهاج وبتوقيع الكشف الطبي عليا قرر الأطباء أنني في حالة نزيف شديدة جدا وأن ( الجنين متوفى ) وكتب الأطباء هذا التقرير علي تذكرة العلاج ...
وتم حجزي لدخولي قسم النساء لإجراء عملية تفريغ وقد مر عليا أكثر من ساعتين في حجرة الولادة وأنا في انتظار دخولي لإجراء العملية وهنا أنا صرخت للبابا كيرلس ... أنقذني ... أشفع في .. صلواتك ... بركاتك ...
وكنت مرعوبة إلا أنه حدث خلاف بين الأطباء فبعضهم قال بأنه العملية تؤجل للغد لعرضها علي أشعة تليفزيونية لإظهار حالة الجنين ميت أم حي ... علما بأنه غير واضح فيه نبض أو حركه بسبب النزيف ...
وفعلا في ثاني يوم الأربعاء 2 7 1986 م وأنا تحت الأشعة يظهر الجنين حي بشكل واضح ونجوت أنا وابني من عملية موت محقق.
وإني أسجل هذا عرفانا بجميل البابا كيرلس الذي أنقذني في الساعات الحرجة لأنه أبونا.

63 فوله

في عام 1993 وكان ابني ( أسامه ) في الثانوية العامة نظام قديم ... وصليت للرب طالبة شفاعة البابا كيرلس لأجل نجاح ابني ... والبابا كيرلس حبيبي وفي كل ما أطلبه ...
وذات ليلة رأيت البابا كيرلس في حلم وهو لابس الملابس الكهنوتيه البيضاء ... وقال لي خذي دول ... فوجدتهم حفنة فول فأخذت أعدهم فوجدتهم 63 فوله ولم أفهم القصد إلا بعد امتحان ابني وظهور النتيجة وإذ بالمجموع الكلي له 63 فوله أقصد 63 في المائة كما أعطاني البابا وهذا ليس غريب وعجائب الله في قديسيه.

آخر عيل

مرت عليا بعض الشهور بعد الولادة ولم تحضرني الدورة النسائية الشهرية ... فخفت أن أكون هذا بشير حمل ... فأخذني زوجي وتوجهنا إلي الدكتور جمال حبيب إلياس مستشار أمراض النساء والتوليد بسوهاج فعرضنا عليه الموضوع ...
وبدون كشف قال لا يمكن أبدا أن يحدث حمل ... لأنه بعد ربط الأنابيب مستحيل حدوث حمل ... ولو أردتم فك الأنابيب أنا لا أعرف ولا يستطيع إنسان أن يفعل ذلك
وهنا وأنا جالسة في عيادة الطبيب تذكرت كلام البابا كيرلس الذي قال ( ده آخر عيل ) وخاصة أن كلامه مسجل في السماء وهذا لا يقول شيئا من عنده بل كل كلماته مسجلة في السماء كأنها أمر إلهي . كما أنها نبوة تحققت ولك أن تتخيل ماذا أقول؟

وبطلت التدخين

الاسم : دكتور ج . أ ..........الرياض السعودية يقول :
كنت مدخنا منذ كنت أدرس في كلية الطب في السنة الثالثة وحتى 2 28 1990 م وحدث الأتي : عند خروجنا من المطار بكتب البابا كيرلس أخذت أحد الكتب في العيادة وأخذت أقرأ فيه عن معجزات كثيرة وفيها بعضهم بطل التدخين بشفاعة البابا كيرلس وكنت استغرب ...
لماذا أنا لا ... طلبت شفاعة البابا كيرلس بعتاب أشمعني الناس دي تبطل تدخين وأنا لا ... وفوجئت أنني خلال الأربعة أيام التي أقرأ فيها معجزات البابا كيرلس لم أدخن سيجارة واحدة ...
وفي اليوم الخامس تركت عيادتي وجلست مع زميل لي غير مسيحي وقال لي بقالك خمسة أيام لا تشرب سجائر فقلت له هات سيجارة وأمسكت السيجارة وأخرجت الولاعة الجديدة بيدي اليمين وقمت بالضغط علي الولاعة لأشعالها فسقط حجر الولاعة وأصبحت غير صالحة تماما فأعدت له السيجارة وأنا أعتذر له وأقول ( خلاص أنا بطلت التدخين من اليوم )
وحتى اليوم 5 9 2000 وأنا ممتنع عن التدخين تماما ببركة وشفاعة حبيبي في غربتي البابا كيرلس.

حشرة لدغتني

الاسم : هايدى حسني فؤاد ...من .... قنا ... تقول :
في يوم الجمعة الموافق27 7 2001 م كنت أقوم بتنظيف وكنس سلم منزلنا وفجأة تخرج من تحت السلم أو من أحدى أركانه حشرة سوداء أكبر من النحلة وأنا أخاف من هذه الحشرات ... فصعدت لإحضار ( جاروف ) لأجمع فيه التراب وخلافه ...
لكي ألقيه في صفيحة القمامة وبعد أن جمعته وأثناء صعودي علي السلم وإذ بتلك الحشرة ولا أعرف كيف وصلت إلي رقبتي ولدغتني لدغة صعبة أشبه بالإبرة ولشدة هذه اللدغة ألقيت ما هو في يدي وبدأت أصرخ بطريقة هستيرية وتجمع حولي الجيران والعائلة وأخذت اللدغة تتورم وتحمر فقامت والدتي بإحضار قطعة ثلج و وضعتها فوق هذه اللدغة ...ودون جدوى فلم يكن أمامنا مفر ...
إلا أن أحضرنا زيت من دير مارمينا والبابا كيرلس و وضعناه بجوارنا وكل فترة ندهن هذه اللدغة وبعد أن كانت اللدغة متورمة ومحمرة وفيها دم ... أنتهي كل شيء تماما ... ليتنا تستخدمنا هذا الزيت من أول المشوار ... هذا هو عمل الله العجيب حقا سر الرب لخائفيه.

الزواج فاشل

الاسم : ج . ف.... طنطا ..... يقول : أشكر الله علي محبته وشفيعي العظيم الأنبا كيرلس علي عظيم شفاعته ...
تقدمت لخطوبة فتاة .. وأثناء فترة الخطوبة اكتشفت عدة خلافات شخصية ... ولكن حسمنا الأمر بذهابنا في زيارة إلي دير الشهيد العظيم مار مينا العجايبي في صحراء مريوط وهناك عند مزار البابا كيرلس السادس صليت أن يتدخل الله في هذا الارتباط ويظهر مشيئته وطلبت شفاعة البابا كيرلس لحسم هذا الأمر ...
وعندما كنا نشاهد المزار وفي أخر غرفه إذ يوجد علي الحائط عرض لبعض الصحف تتناول أخبار وحياة البابا كيرلس فوقعت عيني علي جانب في جريدة معروضة وخبر صغير يقول ... ( الزواج الفاشل يسبب القرحة ) وقد اندهشت من هذا الخبر ...
حيث أنه لم يوجد أي بوادر لهذا الموضوع لكن ليس لي تعليق ولكن بمرور الوقت تدخلت شفاعة البابا كيرلس واكتشفت أنها فعلا لا تصلح وأنهي الموضوع بكل سهولة وبدون مشاكل وأشكر من أعماقي البابا كيرلس علي عظيم وضوح موضوعي وقوة شفاعته المباركة.

والجيران تركونا

كان يسكن فوقنا جيران من بيئة سيئة جدا وكانت الخلافات والخناقات يومية وتصل إلي الإهانات والشتيمة لدرجة أننا كرهنا البيت بسببهم ... فنظرت إلي صورة البابا كيرلس وطلبت منه أن يتدخل ويهدي الأمر لكي نحيا في سلام وطمأنينة وهل ممكن تحدث معجزة والجيران يعزلوا بأي طريقة ... وكان في ذهني أن خروج هؤلاء الجيران مثل نقل جبل المقطم من مكان إلي مكان ...
وبعد فترة قليلة من هذا الطلب سمعت أنهم هيعزلوا ويتركوا البيت وصدق الخبر أنهم نزلوا العفش ... في يسر وبساطة وسهولة وكأن الأمر أمر عاديا جدا وبدون مشاكل أو تدخل ...
وخرجوا من البيت مثل الشعرة من العجين ... ونحن نضرب كفا علي كف .. معقول ...

عندك إيمان

الاسم : إيمان سعد ميخائيل .......17 شارع محمد عبد السلام سيدي بشر بحري إسكندرية تقول :
أنا من محبات البابا كيرلس ولي معه اختبارات كثيرة وأذكر منها بعض هذه المواقف الرائعة ...
أن مجيء إلي هذه الدنيا أصلا كان معجزة من معجزات البابا العظيم الأنبا كيرلس السادس لأن والدي يرحمهم الله كأن ليس لهما نسل وتأخرا في الإنجاب فذهبا إلي البابا كيرلس الذي صلي لهما صلاة طويلة ثم قال لوالدي عندك إيمان بعد عام ... وخرج والدي وله ثقة كبيرة جدا في كلام البابا كيرلس السادس ...
وفعلا بعد مرور عام أمي أنجبتني ودعاني والدي باسم ( إيمان ) تصديقا لكلام رجل الله ... ( عندك إيمان ) ...
وأنه معجزات البابا كيرلس كثيرة معنا وكل يوم ...

أترفع الجزاء والخصم

أن زوجي يعمل موظفا في الجامعة وكان في عهدته عدة أجهزه كمبيوتر وآلة تصوير وآلة طباعة خاصة بالكمبيوتر وتم نقله إلي مكان أخر في الجامعة وسلم هذه الأجهزة إلي إنسان أخر ولم يتنازل له رسميا عن العهدة ...
وأثناء الجرد كان لابد أن يسدد ثمنها ... بالإضافة إلي عقاب إداري أخر يجعله يتأخر في الترقية وحزن زوجي حزنا شديدا فقلت له تشفع بالبابا كيرلس وأنذر له نذر في ديره وفعلا بدأ زوجي يطلب ويتشفع بالبابا كيرلس وإذ بالموضوع ينتهي نهاية طبيعية جدا ...
ويرفع الجزاء علي خير دون أي جزاء إداري وبدون خصم ... ونحن نسبح الله وعملنا تمجيد للبابا كيرلس وأشعلنا له شموع ولم يتم خصم أي شيء من المرتب وذهبنا إلي دير مارمينا و وفينا النذر ونحن نهتف ونقول .... بركتك يا بابا كيرلس.

وسافرت إلي أمريكا

الاسم : وجيه زكي قلدس .... المراغة ...... سوهاج .... يقول :
بعد زواجي تمنيت من أعماق قلبي أن تتاح لي فرصة سفر إلي أي دولة في العالم الغربي أو إلي أمريكا ... وكان حلم تمنيت أن أحققه لدرجة أن الفكرة سيطرت عليا لدرجة أنني كنت أسعي بكل الطرق ... ولكن بعد مرور الوقت وأصبحت زوجتي حامل ... وأقنعت زوجتي بالمحاولة للحصول علي تأشيرة أمريكا ...
ولكن بدأنا نصلي أنا وزوجتي ونتشفع بالحبيب الغالي البابا كيرلس السادس ... وأستخرجنا جواز السفر وسافرنا إلي القاهرة ودخلنا السفارة الأمريكية متمسكين بشفاعة البابا كيرلس ...
وصدقوني وأنا جالس في صالة الانتظار كانت رجلي ترتعش من الخوف ومن الرفض وجاء دوري لمقابلة أحد المسئولين ولكن ببركة أبي القديس البابا كيرلس فوجئت بأنه يستقبلنا بابتسامة عريضة وكأنه يقول أهلا وسهلا بكم وقام بسؤالي بعدة أسئلة بسيطة وأحسست أننا بعدها حصلنا علي التأشيرة ...
وسافرنا إلي أمريكا ونشكر الله وهذا عرفانا بجميل البابا كيرلس السادس ... بركته معنا آمين .

المغص الكلوي راح

الاسم : آمال آ لبرت توفيق ....... نجح حمادي ... قنا ... تقول :
أصيب والدي منذ عامين بمغص كلوي وأنتم تعرفون تماما معني المغص الكلوي وما يحدث لصاحبه الأمر الذي جعلنا في حيرة شديدة أحضرنا له الطبيب الذي بسرعة أعطي له الحقن المسكنة وسرعان ما أنتهي مفعولها ...
وبدأ الأمر من جديد وأنا وأختي مكتوفي الأيدي نري والدنا يتلوى بصورة موجعة ولا نستطيع أن نفعل أي شيء ولكن خطر ببالنا حبيبنا الغالي سريع الشفاعة ... قوي الاستجابة البابا كيرلس ...
فأعطينا لوالدنا كتاب من كتب المعجزات للبابا كيرلس ( صدق ولابد أن تصدق ) و وضعه علي جنبه ونام ونعس نعاسا طويلا وفيه ارتاح واستيقظ من النوم وكأنه لم يكن به أي شيء بركته تكن معنا آمين.

وعادت الشنطة

الاسم : عفاف جرجس رزق .... من ... القاهرة ... تقول :
ابنتي مارسيل كانت في الثانوية العامة واستلمت رقم الجلوس ... فذهبنا لنوال البركة من طاحونة البابا كيرلس في مصر القديمة وبعد أن رجعنا إلي المنزل
اكتشفت أن ابنتي مارسيل نسيت الشنطة في الأتوبيس وبها رقم الجلوس فصرخت يا بابا كيرلس أحنا رحنا لك نأخذ بركة أستر يا رب بشفاعة البابا كيرلس ...
وفي صباح اليوم التالي ذهبنا إلي محطة الأتوبيس وقابلنا المسئول عن الوردية الذي كان متعاون معنا جدا ... وأخذ رقم التليفون و وعدنا بالسؤال عنها ... ورجعنا البيت ونحن نقول يا رب ...
وبعد عودتنا فتحت كتاب ( صدق ولابد أن تصدق ) وجدت معجزة بعنوان ( كل حاجة ها تتحل بدون مشاكل ) ... ورفعت عيني إلي صورة البابا كيرلس لكي أعاتبه ولم لأكمل الكلام لأن جرس التليفون رن ...
ناظر محطة الأتوبيس يتصل بنا لكي نذهب ونستلم الشنطة وبعد أن وضعت سماعة التليفون لاحظت أن رائحة البخور تملا المكان ... حقيقي أكسيوس يا آفا كيرلس.

تأكيد الأبوة

الاسم آنسة ح . ى . ح  من قنا تقول :
حينما كنت أقرأ أو أسمع عن معجزات البابا كيرلس ...كنت أقول في نفسي أنه كلام ... ومن رأى بعينيه هذه المعجزات ... وحينما زرت منزل عمي في أسيوط ورأيت ابنة عمي تضع كتاب ( صدق ولابد أن تصدق ) تحت المخدة ومتعلقة تماما بالبابا كيرلس تطلب شفاعتة وتنذر بعمل معجزة معها.
فقلت في نفسي لماذا لا أحظي أنا أيضا بابوته ومحبته وبدأت أنادي البابا كيرلس وأقول له أين أنت يا سيدنا ؟! أريد أن أتمتع بمحبتك و أبوتك ولما كانت كنيستنا وهي علي أسم رئيس الملائكة الجليل ميخائيل تقيم نهضة روحية وفي كل يوم تقيم الكنيسة سحبا علي صورة كبيرة وكان في يوم من أيام النهضة السحب علي صورة جميلة للبابا كيرلس.
وناديت البابا يا ريت أكسبها وأعلقها في حجرتي وكنت اشتريت التذكرة باسم ابن أخي و فعلا تم السحب وكسبنا الصورة وأخذتها إلي منزلنا إلا أن أخي طالبنا بهذه الصورة حيث أن التذكرة كانت باسم ابنه فحزنت وقلت ليه كده يا سيدنا ... ولكن في اليوم التالي كان السحب أيضا علي صورة جميلة كبيرة للبابا كيرلس وهو لابس الملابس الكهنوتية الخاصة بالمذبح واشتركت باسمي وذهبت أمام الصورة وقلت له أريد تأكيد أبوتك يا سيدنا أنا عاوزاك اشتركت باسمي شخصيا
وفعلا تم السحب وخرجت النتيجة (اسمي) وأخذت الصورة وأنا أبكي تأكيد أبوته ومحبته وكأنه يقول لي أنا سامعك و حاسس بيكي ... ومن ذلك اليوم صدقوني تغيرت حياتي وبدأت أشعر بالنجاح في حياتي لأنه من ذلك اللحظة وأصبح البابا كيرلس شفيعي.
وأحببته لحنان أبوته العظيمة التي هي فوق الوصف لأني أشعر أنه قريب مني تماما وتوالت المعجزات معي ...

يغير خط سير الرحلة

بعد معرفتي لقداسة البابا كيرلس السادس تمنيت زيارة دير مارمينا حيث أنني منذ حوالي 11 سنه لم أزور الدير وفعلا في أواخر الصيف الماضي أعلن في بلدتنا عن قيام رحلة إلي أديرة الوجه البحري مدتها خمسة أيام فحجزت في هذه الرحلة وأنا كلي أمل أن أزور دير مارمينا بمريوط.
وسألت أبونا قبل الرحلة هل سنزور دير مار مينا بمريوط فأجاب أبونا وقال أن الوقت لا يتسع ولا نستطيع زيارة الدير ... والبرنامج مزدحم ولكني قبل الرحلة وقفت في الكنيسة أمام صورة البابا كيرلس وصليت وطلبت شفاعته أن يغير خط سير الرحلة لكي نزوره ... عشمانه ...
وفعلا في الطريق عرفت أن البرنامج تغير وسنزور دير مارمينا بمريوط حيث مزار البابا كيرلس السادس رجل الصلاة والمعجزات ...
ويكون تدبير ربنا أن نذهب للدير ونحضر القداس ونصلي ونتناول ونعود عن طريق دير البراموس ونذهب إلي المغارة الخاصة بالبابا كيرلس وننال بركتها ثم عدنا إلي القاهرة وزورنا طاحونة البابا كيرلس في مصر القديمة.
وأشكر الله علي محبته والبابا كيرلس علي عظيم شفاعته الذي غير خط سير الرحلة إلي الدير والمغارة والطاحونة.

أنقذه البابا كيرلس

الاسم : أ . ى . ن من أسوان تقول :
أثناء تواجدنا في الأجازة الصيفية كنا في منطقة منعزلة عند خالي في فيلا في أبو زعبل وكان أخي الأكبر يقوم برفع المراجيح في حديقة لفيلا أخي الصغير ثم دفع أخي الأصغر دفعة قوية سقط علي أثرها وفقد توازنه واندفع علي الأرض فاقد الحركة وظل ملقي علي الأرض فترة ربع ساعة بلا وعي.
وكانت وقتها أمي تقرأ في كتاب معجزات البابا كيرلس السادس ( صدق ولابد أن تصدق ) وعلي أثر ذلك اندفعت أمي وهي تقول ( أنقذه يا بابا كيرلس ... أنقذه يا بابا كيرلس ) وخاصة أننا في منطقة خالية لا يوجد لنا جيران.
ولكن أمي أمسكت الكتاب ومسحت بالغلاف الذي به صورة البابا كيرلس وجه أخي الذي به بدأ يرجع إلي وعيه وسرعان ما قام من غيبوبته وبدأ يتحرك يمينا ويسارا ثم بدأ يرجع إلي حالته الطبيعية.
ونحن نقول ... بسرعة يا بابا كيرلس سلام الرب عليك صرخنا لك يا سريع النداء يا قوي الشفاعة.

نجاة من الاختناق

حدث أثناء العام الماضي أن شقيقتي التي كانت في الثانوية العامة أنها دخلت الحمام والسخان عندنا يعمل بالبوتاجاز ويعمل أتوماتيكيا ولما غابت فترة داخل الحمام فتزايد البخار داخل الحمام ولا يوجد شفاط فأنطفئأت الشعلة وتسرب الغاز داخل الحمام دون أن تشعر هي بهذا الكارثة حتى ملأ الغاز الحمام وهي لا تدري
وأحسسنا أنا وأمي بالرائحة فنادينا عليها فأجابت بصوت مملوء بالإعياء أخرجناها وسقطت في الصالة من شدة الإعياء مغمي عليها و وجهها مصفر يميل إلي الزرقة وكانت كجثة هامدة فكان أمامي صوره للبابا كيرلس ملفوفة لم نبروزها فأخذتها وضربتها مرة واثنين وثالث مرة صرخت وقلت يا بابا كيرلس أنقذ أنجي
عندئذ تنبهت وبدأت تتحسن وتفتح عينها وقامت بترجيع ما في معدتها واستراحت وثاني يوم ذهبت للكنيسة ووجدت أمامي في المكتبة كتاب ( صدق ولابد أن تصدق ج 19 ) وأنا أحرص علي اقتناء هذه المجموعة وعند فتحي للكتاب أجد معجزة بعنوان ( نجاة من الاختناق ) ص 61 وهي معجزة تشبه معجزة أختي تماما أنه عمل الله. وشفاعة العظيم والقوي والمنقذ البابا كيرلس، له كل القداسة.

في الطريق إلي العراق

الاسم : عدلي عطا لله جوده ..... شارع الشرقاوي طنطا يقول :
سافرت عن طريق البحر عام 1989 وأثناء سفري في الباخرة وكنت أحمل معي صور وكتب عن البابا كيرلس لكي تحوطني بركاته وتشملني شفاعاته وفي ميناء العقبة بالأردن احتجزوني أنا وسبعة آخرون داخل حجرة وقالوا لنا أنتم ممنوعين من السفر وهترجعوا إلي مصر مرة أخري علي نفس الباخرة وفي لحظة الزعل أخرجت كتاب عن البابا كيرلس ( صدق ولابد أن تصدق ) وبدأت أعاتب البابا كيرلس عتاب شديد كده برضه تزعلني وتزعل أولادي نروح فين ونيجي منين خليك معا يا يا سيدنا وأنا في هذا العتاب دخل علينا عسكري واصطحبني إلي مكتب مسئول كبير هذا المسئول سألني عن اسمي وبعد هذا السؤال أعطاني جواز السفر وسافرت إلي العراق.
أما السبعة الآخرون رجعوا إلي مصر مرة أخري. ونجوت أنا بشفاعة البابا كيرلس حبيب أبناء المسيح له كل مجد.

وظيفة جديدة

والرب لي نصيب وهو راعي فلا يعوزني شيء
الاسم ميلاد . ع . م من قنا يقول :
كنت أبحث عن عمل مناسب بعد أن تم فصلي من أحدي الشركات التجأت إلي المعارف والأحباء والوسائط ولكن دون جدوى وعشت بهذا الحال عدة شهور
إلي أنه ذات ليلة وقفت في عتاب شديد مع البابا كيرلس وأنا أقول له هل يرضيك أعيش عاطل بلا عمل أعيش بلا هدف أنام وأقوم وأنام بلا هدف أنت تعرف يا سيدنا ضيقة النفس ونمت واستيقظت فوجدت أمامي راهب أعرفه منذ فترة فقال مالك مشغول فقلت له الموضوع فأعطاني خطاب لأحد المعارف وهو مدير عام
وفعلا ذهبت إليه فقال لي سنختبرك لمدة آسبوع وبعد آسبوع يتم تعينك وفعلا أجريت الاختبار وأنا الآن أكتب هذا الخطاب من عملي الجديد أقصد الوظيفة الجديدة التي كنت أحلم بها وأكثر مما كنت أتخيل.

رايح أجيب أسقف من الصعيد

( س.ع ) شابة من الأسكندرية تحب البابا كيرلس حباً جماً .. وتتشفع به دائمـاً إلا إنهاء كانت تطلب من طلباً خاصاً وتأخر الطلب فصعب عليها من البابا كيرلس .. وأعتبرت أن البابا كيرلس مقصر فى حقها .. وأثناء نومها ظهر لها البابا كيرلس وطيب خاطرها بحديث أبوى مملوء تعزية وحين هم البابا بالأنصراف تمسكت به وقالت له .. خليك يا سيدنا .. فقال لها البابا كيرلس : أنا رايح أجيب أسقف من الصعيد هايكون معانا فى الفردوس ..
وحين إستقيظت من نومها فرحت بالرؤية أو الحلم ولكنها تحيرت فى أمر أسقف الصعيد .. ولكن فهمت الأمور بعد يومين حين قرأت فى الصحف نعى نيافة الأنباء بيمن أسقف ملوى وأنصنا والأشمونيين .. ففهمت أن البابا كيرلس كان فى إستقبال أسقف ملوى الراحل.

الكلام طالع من قلبه

وقف الشماس اثناء خدمة القداس ينظر الي ابونا المتنيح القمص جرجس بشارة وهو يصلي القداس وكلمات ابونا غير واضحة لانة نسي طقم الاسنان فخرجت معالم ومخارج الكلمات غير واضحة ..
فلم يجد ذلك الامر استحسانا عند الاخ الشماس وردد علي نفسه .. الكلام غير واضح . ابونا كلامه مش باين .. ولكن بعد قليل دخل الكنيسة قداسة البابا القديس الانبا كيرلس السادس وذهب اخونا الشماس ليأخذ بركة قداسة البابا . واذ بقداسة البابا يقول له: شايف يا ابني ابونا جرجس بيصلي ازاي. الكلام طالع من قلبه .. ياريت كل الكهنة تصلي من قلبها زي ما ابونا جر جس بيصلي من قلبه ...
خجل الشماس اعتذار لأبو الاباء القديس البابا كيرلس عما بدر منه طالبا منة الحل والغفران وعرف ان الكنيسة معبدا وليس معرضا وكان درسا قيما قويا.

متخافش كل مشاكلك هاتتحل

رساله من الدكتور نادر سامى الخباز مفتش صحة جرجا أول يقول الى اسرة أحباء البابا كيرلس السادس.. أهديكم سلامى من الرب السلام الذى يفوق كل عقل مع خالص شكرى و محبتى لفضلكم الكبير الذى يشمل كل بيت مسيحى. فبالجهد العظيم في أعداد هذه السلسلة من الكتب..صدق و لابد أن تصدق.. لقديس العصر ورائد الاسرة الكيرلسية وبهذه الكتيب يعرف العالم كله القديس الشفيع.. وكانت بحق تلك الكتب سبب بركة و تحدث المعجزات التى فى ازدياد مستمر.. (بحسب مشيئتة يشفع في القديسين) روميه 27:8 وقبل أن أبدأ سطور معجزتى هذه أقول مع المرنم "احمد الرب بكل قلبى و أحدث بجميع عجائبك" مزمور 1:9
وأننى مقصر فى حق ابى الروحى و شفيع الاسره البابا كيرلس الذى مهما عبرت عن حبى له و اعترافى بفضله فأنه لا يكفى، فأنه حى فى قلوبنا ونسعد ببركاته لنا و التمس منه أن يذكرنى أمام عرش النعمه و ينزع من جسمى كل ضعف و ينتهر منى كل روح المرض..منذ عام 1983 و كانت عندنا مشكلة مسببه لنا ضيق والم شديد جدا لى وللاسرة وأستمرت المشكلة ثمان سنوات متتاليه و المشكلة اننا نملك بيتا يسكن فى احد دكاكينه جماعة من الاشرار. ونظرا للمعاملة المتبادله كنا نأخذ الايجار و نعطيهم اليصالات.. ولكن بحسن معاملتنا ذات مرة كان التوقيع على الورقه و فوقه مكان أبيض كبير. قطعوا الايصال وكتبوا على ايصال أمانه فى الورقه أعلى التوقيع بمبلغ 30000 ثلاثون الفا من الجنيهات و قدموه للنيابه ضدى و دخلنا الى ساحه القضاء، غير أننا كنا بنينا منزلا مجاور للدكان المزعوم أقتحموا هذا المسكن و غيروا الاقفال وزوروا عقد ايجار وزادت المشاكل و أصبحت مجموعه من القضايا.. ولك أن تتخيل مدى المرارة التى كنا نحياها.. ولكن القضاء بكل أسف حكم على بالغرامة واثبتت المبلغ.. وكان الامر يحتاج الى بابا عالى.. أو قوه أعلى فوق القضاء فلم يكن أمامنا الا الألتجاء للعظيم البابا كيرلس وحبيبه صاحب المعجزات مارمينا العجائبى.. والكل يهتف يا رب انصف المظلوم وكانت تسكن الى جوارنا سيده تحب البابا كيرلس جدا ودائمه التشفع به.. وذات يوم ظهر لها البابا كيرلس فى حلم جميل و كأنه فى صوره و الصوره بدأت تكبر تكبر الى أن وصل الى الحجم الطبيعى ثم قال لها: روحى قولى لجارك متخافش كل مشاكلك هاتتحل وحقك هايرجعلك وعليه زياده ولكن السيده تقاعست عن ابلاغ هذه الرسالة فظهر لها البابا كيرلس مره أخرى و قال لها: ليه مبلغتيش الرساله. وحضرت هذه الفاضلة وأبلغتنا الرساله المفرحه.. ولكن صعب على من البابا كيرلس فنظرت الى الصوره وقلت له، ليه مش عاوز تخلينى أشوفك.. بتبلغنى الرساله عن طريق ناس تانيه فبعد هذه الواقعة بأيام رأيت فى المنام طفلين وكل منهما يحمل فى يده طبق وبه قربانه وقالا مبروك مبروك البابا كيرلس بيقولك كده، و وبعد ذلك نطقت السماء بعدالتى وحقى وبرائتى وعمل الرب معى عملا عجيبا حيث ظهر تقرير خبير الخطوط الذى قرر بأن ايصال الأمانه عباره عن ورقة صغيرة وبها قطع بأله حاده و أخذنا الشقه المسلوبه و تحول الحزن الى فرح لأن البابا كيرلس ارسل مع مخصوص يقول"متخافش كل مشاكلك هاتتحل وحقك هايرجعلك".

حجرة البابا .. ومزود البقر

وذكر أحد المقربين للبابا كيرلس ( واحد من تلاميذه ) ان البابا كيرلس ذات يوم توعكت صحته الأمر الذى جعل الأطباء يطلبون من قداسته ملازمة السرير ..
فحضر لزيارة قداسته البابا سيادة سفير الفاتيكان فى القاهرة، وكان بالضرورة لابد من دخوله القلاية البطريركية ( الحجرة التى ينام فيها البابا ) وما أن دخل إلا وانبهر من بساطة وتجرد الحجرة البطريركية .. وجد أسلاك الكهرباء خارج الحائط .. الطلاء قديم .. الأثاث بدائى فقال سيادة السفير .. كيف يعيش بطريرك الشرق فى الحجرة البسيطة جداً .. فقال السفير لقداسة البابا . أطلب من قداستك أن تترك هذة الغرفة لمدة 12 ساعة فقط أنا برجال السفارة سأغيرها وأجددها وأجدد اثاثها بما يليق بكرامة بطريرك الشرق ..
فشكره البابا كيرلس وهو يقول .. نشكر الله ونشكركم ولما أصر السفير على طلبه فقال له البابا يا سيادة السفير سيدى يسوع المسيح نام فى مزود للبقر .. وهذة الحجرة أعظم بكثير ..
فصمت السفير وتعجب من الحياة الروحية والأفكار الإنجيلية المعاشة من البابا كيرلس السادس.

بتخاف يا ظابط المباحث

أثناء زيارة البابا القديس الأنباء كيرلس الى مدينة شبين الكوم وكانت زيارة تاريخية بشبين الكوم .. حدث فى تلك الأيام أن أحد رجال المباحث تقابل مع واحد من الاراخنة الأقباط وقال له أنا عاوز أشوف البابا عن قرب .. فقال له الأرخن إن البابا سيقوم مساء اليوم بصلاة رفع بخور عشية بعد الظهر فى الكنيسة فتعال معى ندخل الكنيسة ونقف ونحضر الصلاة وسيمر البابا فى الكنيسة وتراه ..
وذهب رجل المباحث بملابسه المدنية العادية الى الكنيسة ووقف إلى جوار الأرخن والقبطى فى الكنيسة من الخلف وأثناء دورة البخور ومرور البابا كيرلس فى الكنيسة أمام رجل المباحث رفع البابا المجمرة أمام وجهه فخاف رجل المباحث ورجع الى الخلف ..
فابتسم البابا وقال له: بتخاف يا ضابط المباحث ، فأندهش الرجلا وأندهش الأرخن كيف عرفه وسط الألوف .. برغم إنه يرتدى ملابسه العاديه.

مستعجل لية يابتاع الزقازيق ؟

حضرت عائلة من الزقازيق لزيارة القاهرة وبالمناسبة ارادوا نوال بركة البابا كيرلس السادس .. فذهبوا الي البطريكية وكان ضمن العائلة طفل صغير 6 سنوات .. فبعد ان صلى لهم البابا كيرلس امسك بالطفل وقال له: مستعجل لية ياواد يابتاع الزقازيق .. وكلما حاولوا الانصراف ينظر البابا الي الطفل ويقول له: مستعجل لية يا بني يا بتاع الزقازيق وكرر القول مرة ثالثة ورابعة ...
وعادت الاسرة الي الزقازيق ولكن بعد يومين انتقل الطفل بدون سابق انذار او مرض او ... وربطوا الاحداث بعضها مع بعض فادركوا ان البابا كيرلس شعر بقرب سفر الصبي ..
ولهذا كان يردد لة بالذات تلك العبارة . مستعجل لية ياواد يا بتاع الزقازيق ...
وهكذا كان البابا كيرلس يشعر بالاحداث قبل حدوثها

ابو عمه غليضه

تروي احدي نساء مصر القديمة :
اختها كانت حامل في شهرها الاخير ( التاسع ) وكانت تطلب باستمرار شفاعة البابا القديس الانبا كيرلس السادس .. ولما حان وقت الولادة استدعوا القابلة (الدايه) وكانت الولادة متعثرة الي حد ما لان المولود هو البكر للسيدة التي تلد وكانت تستنجد بالبابا كيرلس وقت ضيقتها في ساعة الولادة ولفت نظر القابلة وجود رجل بلحية طويلة يقف عند راس السيدة التي تلد ويضع صليب ابيض علي راسها ويصلي ...
وكانت القابلة غير مسيحية فصرخت الست القابلة قائلة ( اطلع بره ) لما تحققت لم تجد احد بالحجرة .. وتمت الولادة وعند عمل ( سبوع الطفل ) بالافراح ذهبت القابلة كالعادة لتشارك في احتفال السبوع ... وما ان دخلت حجرة الصالون الا ورات صورة كبيرة للبابا كيرلس السادس
فصرخت وقالت: هو ده الراجل ابو عمه غليضه وعليها شال اسود اللي كان واقف عند راس الست وهي بتولد وكان يضع صليبة علي راسها ويصلي .. ولم يجد الناس أي تردد في تسمية المولود با سم كيرلس طالبين شفاعة القد يس رجل الله الأنبا كيرلس السادس.

انا عندي شغل

اعتاد الاستاذ ( ... ) ان يمر علي المرقسية بكلوت بك صباح كل يوم لنوال بركة قداسة البابا العظيم الأنبا كيرلس ... والبابا يعرفه جيداً
ولكن في يوم نظر اليه البابا وابتسم وقال له : ( استني ) انتظر انا عاوزك . انتظر الاستاذ ( ... ) خمسة دقائق ثم خمسة اخري وينظر في ساعة يدة لانة مرتبط بمواعيد العمل والبابا يسلم علي الناس ويصلي لهذا وياخذ بيد ذاك والطابور طويل والاستاذ ( ... ) قلق ..
وهمس في اذن احد المجاورين له وقال : انا عندي شغل والبابا ينظر الى ويقول .. انتظر .. وهكذا الي ان وصل تاخير الاستاذ ( .... ) حوالي 20 دقيقة ثم نظر الية البابا وقال : خلاص يا بني الحمد لله روح شغلك بالسلامة فضرب الاستاذ ( ... ) كفا علي كف وقال : لماذا التأخير؟ وفي الأخر روح شغلك ... هذا تعطيل !!
وذهب يجري مسرعاً الي محل عمله في وسط البلد والمسافة لا تزيد عن خمسة دقائق وعند وصوله وجد العمال والموظفين يقفون في الشارع .. وهم يقولون له: حظك من السماء عمرك ما تأخرت الا النهارده ولكن هذا للفايدة .. لان سقف المكتب سقط داخل المكتب من عشرة دقائق ولو انت كنت موجود داخل المكتب كنت انتهيت .
اغمض الاستاذ ( ... ) عينيه وقال علشان كدة البابا قال الحمد لله روح شغلك .. كان شايف وحاسس وعلشان كدة منعني .. نعم.

سلامه قلبك

صباعه مدد واخرج صديد بصوره مولمة فأشار علية احد المحبين ان يذهب للبابا رجل الصلاة القد يس الأنبا كيرلس لكي يصلي له ويدهنه بالزيت ...
ولشدة الألم تحامل الرجل علي عصاة مستندا علي رجل اخر الي ان وصل بالفعل الي المرقسية كلوت بك .. وما ان دخل ووصل الي البابا القديس الأنبا كيرلس الا وقال لة البابا سلامة قلبك يا بني... الرجل: مش قلبي يا سيدنا .. دة صباعي .. فأجاب البابا: سلامة قلبك يا بني . الرجل: انا تعبان ، صباعي بينزل صديد فقال البابا : طيب يا بني الف سلامه وربنا يستر عليك .
ذهب الرجل الي منزلة فرحاً ولكن بعد وصوله المنزل بقليل تعب ... احضروا له الطبيب كشف عليه وقرر نقله الي المستشفي حيث انة مصاب بذ بحة صدرية ويحتاج الي عناية مركزة ومركز خدمة للقلب ...
من ذا الذي كشف للبابا كيرلس علة هذا الرجل لعلة جهاز رسم القلب الروحاني .... نعم

ام البنات

جاءت من الاسكندرية لزيارة القاهرة ... جاءت مع زوجها فقط لسهولة التنقل ولصعوبة المواصلات بالقاهرة .. ولكنها اشارت علي زوجها المرور علي البطريركية بالازبكية لنوال بركة ابونا الطوباوي القديس الأنبا كيرلس السادس ..
ووافق زوجها واتجهوا الي المرقسية بالأزبكية ووصلوا ودخلوا صالون استقبال ضيوف قداسة البابا وما ان دخلوا الي الصالون الا ولمحها البابا الطوباوي الذي بادر المراة بقوله: تعالي يا أم البنات... تعالي يا اسكندرانية .. تعالي يا ميه مالحه ... فين مرقس؟ قالت: مين مرقس يا سيدنا ؟ البابا: مرقس ابنك ... فين؟ قالت : انا معنديش اولاد .. انا عندي 4 بنات... البابا : طيب يا بنتي روحي عند جدك في اسكندرية اطلبي منه وولعي شمعة عندة اطلبي مرقس يا ام مرقس من مارمرقس ..
صلي لها البابا واعطاها زيت مصلي عليه وانصرفت ببهجه فرحه متهلله سعيدة .. وما ان وصلت الي مدينة الاسكندرية وعادت الا واتجهت الي المرقسية بالأسكندرية .. وهناك اشعلت شمعة امام رأس كاروز الديار المصرية وهي تردد : يا جدي مرقس انا عاوزة مرقس .. انا عندي اربعة بنات .. بركة صلواتك عني.
وبمرور عدة شهور حملت المراة وولدت ابنا ودعت اسمة مرقس . وحضرت في زيارة اخري الي القاهرة .. وما ان دخلت الي صالون البابا وعند قدميه خرت ساجدة شاكرة ابوته ورعايته طالبه صلواته من اجل مرقس الصغير ليحيا حياة امينة وذكرت قداسته بما حدث معها.
فباركها وبارك ابنها لكي يحيا حياة الايمان.

كلكم اولادي

رجل من الاقصر .. كاثوليكي.
قرا كتابات ومعجزات عن البابا القديس الأنبا كيرلس السادس ... فرح ولكن قال في نفسه ان بطريرك الارثوذكس يذ هب الي الكاثوليك!! ولكن امه كانت سيدة طيبة ونظرا لحالته المرضية طلبت منه ان يطلب بركة وشفاعة البابا كيرلس ... فقال لها بصراحه .. يا ماما ان كاثوليكي ودة بابا الاقباط هل يرضي يعمل معايا حاجة ولكن نام .. وفي الليل يظهر له البابا كيرلس في حلم وهو يقول له: من قال يا ابني اني ماروحش؟ كلكم اولادي اعطيني راسك وامسك بها وصلي صلوات طويلة ثم قال لة : خلاص انت بقيت كويس ... ثم اختفي البابا كيرلس.
استيقظ هذا الاخ ومد يده علي رأسه ثم جبهته وجد اثار الزيت بوضوح الذي دهنه به البابا القد يس الأنبا كيرلس .. حاول الوقوف فوقف دون ان يساعد احد .. حاول ان يمشي من سريره فوجد نفسه في حالة جيدة جدا.
ثم اخذوه الي الطبيب المعالج الذي قرر انه شفي بمعجزة وعليه ان يمتنع عن الادوية فورا وانه اصبح في حالة طبيعية جدا وذلك ببركة وصلوات وشفاعة رجل المعجزات البابا القد يس الأنبا كيرلس السادس.

كنت فين امبارح الساعة 6 مساءا ؟

صاحب هذا الموضوع شاب في الثانوية العامة واوشك علي دخول الامتحان ...
سمع ان البابا كيرلس يصلي من اجل الممتحنين ويفتح لهم الكتب عسي ان تاتي اسئلة في تلك الصفحات وبعد ظهر احد الايام اخذ بعض الكتب وذهب يجري الي المرقسية بالازبكية. ودخل الي صالون البابا الذي يستقبل فية ضيوفه ووقف في الصف ينتظر دوره ...
وفيما جاء الدور عليه رفع قداسة البابا يده وضربة بالقلم علي وجهه وهو يقول له: عندك امتحانات وكنت فين امبارح الساعة 6 مساءا .. فخجل الشاب وأحمر وجهه ولم يرفع وجهه الي قداسة البابا اذ كان في نفس الموعد الذي حدده البابا ( كان في السينما مع اصدقاء له ) مع ان الامتحانات علي الابواب ..
ولكن كيف عرف البابا الموعد ؟ كيف حدد الساعة ؟ ان هذة دلائل علي عمل النعمة بالروح القدس في رجل الله البابا القديس.

البابا حارس القمح

رجل قروي متدين يحب سيرة البابا القديس الأنبا كيرلس السادس.
اشتري كتابا من سلسلة كتب معجزات الأنبا كيرلس السادس وكان يضع الكتاب في جيب الجلباب الواسع وكلما سمحت لة الظروف يخرج الكتاب ويقرا فيه ...
ولما كان قد جاء وقت الحصاد وجمع اكوام القمح وكان لابد ان يسهر علي قمحه ليحرسه وفي ليلة كانت باردة وقرب منتصف الليل دفن كتاب معجزات البابا كيرلس في جرن القمح وهو يقول للبابا في ( الصورة ) خذ بالك من القمح وانصرف الي منزلة تاركا حارسة القمح للبابا المتنيح القديس الانبا كيرلس السادس .
ثم عاد الاخ صاحب الجرن الذي دفن كتاب البابا كيرلس في جرن القمح في الصباح فوجد ان كل شيء علي ما يرام ولكن بعد ساعتين من صباح اليوم الجديد حضر اليه ابن عمه معاتبا وقال له أمس الساعة الواحدة والنصف فجرا مررت بجرن القمح من بعيد القيت عليك السلام فلم ترد علي.
قال صاحب الجرن انا لم اكن موجود فقال له: لا انت كنت موجود ولا بس جلبيه سوداء وشال اسود وفي يديك عصايا سوداء.
فأدرك صاحب الجرن ان الذي كان يحرس الجرن هو ابو عصايا وعمه سوداء البابا القديس حارس القمح الأنبا كيرلس.

حوش العيال

تزوج لكي يفرح بعروسة ولكن بمضي عدة شهور قليلة حدث حمل للعروسة ... فاشار علية بعض الاصدقاء بان يجري لزوجتة عملية اجهاض من احد الاطباء لكي لا يرتبط بمشاكل الاطفال ويعطي نفسة فرصة اكثر ...
وبالفعل اخذ زوجته عند احد الاطباء واجري لها عملية اجهاض وبعد ان تماثلت للشفاء اخذها لنوال بركة البابا القديس للانبا كيرلس السادس ... وفي الصالون الكبير وقف الرجل وزوجتة في زحام شديد من الناس الذين حضروا من كل مكان لزيارة البابا ونوال بركته ...
وفي شدة هذا الزحام لمح البابا احد الزوار ومعة طفلين فقال البابا للرجل والد الطفلين : حوش اولادك وابعدهم عن الرجل ابو قميص بني فنظر الناس الية فقال الرجل : انا يا سيدنا ...
ثم تكلم البابا وقال الرجل ابو قميص بني بيموت العيال.
فقال الرجل : ابدا يا سيدنا انا بموتش حد ..فقال البابا القديس : انت مش اخذت مراتك عند الدكتور وعملت لها عملية اجهاض .. والاجهاض قتل للاطفال .. ياقاتل العيال .. حرام يا بني .. قدم توبة وخذ من ربنا نصيبك ..
بكي الرجل وندم لكي يتصالح مع الله بالاعتراف والتوبة.

مريم جيالك في السكة

عم شفيق رجل مبارك - طيب القلب يخدم في مكتب الخدمة الاجتماعية بالبطريركية بالازبكية ( في الستينات ) وكان موظف بالحكومة وكان كل يوم في طريقة الي العمل يذهب الي البطريركية لنوال بركة البابا كيرلس .
وذات يوم ذهب البابا كيرلس الي مارمينا بصحراء مريوط لقضاء فترة خلوة .. وذهب عم شفيق وعائلته ضمن رحلة الي دير مارمينا لنوال بركة الشهيد العظيم مارمينا والبابا كيرلس وكانت عائلة عم شفيق هي زوجته وشابة صغيرة معه ..
وحين وصلوا الي الدير ووقفوا لينالوا بركة البابا كيرلس ساءله البابا كيرلس قائلا : مين دي يا رجل يا ابو نضارة . فقال الرجل : دي مراتي ودي بنتي . فقال البابا : دي بنتك ولا بنت اختك .
فقال الرجل : الحقيقة يا سيدنا هي بنت اختي انا معنديش عيال ومتجوز من 21 سنة . قفال البابا : متزعلش يا عم مريم جيالك في السكة ..
فقال الرجل : مراتي عندها 45 سنة يا سيدنا . فقال البابا : اليصابات كانت عجوزة يا بني ..
وبعد مرور عام كان لعم شفيق ابنة رضيعة اسماها مريم كما دعاها البابا القديس الانبا كيرلس السادس.

ابونا جرجس تحت علي اول كرسي

ذهب ابونا المتنيح القمص جرجس ابراهيم كاهن كنيسة رئيس الملائكة الجليل ميخائيل بطوسون - شبرا لزيارة قداسة البابا القديس الانبا كيرلس
وكان قداسة البابا في صالون استقبال الدور الثاني ولما كان ابونا جرجس في شيخوخة مباركة فجلس في صالون الدور الاول لكي يستريح قليلا ثم يصعد الي الدور الثاني.
ولكن قداسة البابا نادي علي تلميذه وقال له : انزل تحت في الصالون تجد ابونا جرجس ابراهيم جالس في اول كرسي ... قول له اني استدعيه لامر هام .
فنزل تلميذ البابا فوجد ان ابونا جرجس فعلا يجلس في الصالون في الكرسي الاول .. فتعجب تلميذ البابا من الاحداث.
كيف عرف انه موجود في الصالون مع ان قداسة البابا في الدور الثاني ثم كيف عرف انه يجلس في الكرسي الاول. لا غرابة في احداث مثل هذه لانه هذا هو رجل الله.

وصار راهباً

ذهب احد الشبان الي دير مارمينا مع رحلة من الرحلات التي تتردد علي الاديرة ..
وبعد انتهاء القداس ذهب الي المضيفة للأفطار فسال عن نوعية الافطار فقالوا له فول .. فتمنع هذا الاخ وقال : فول .. لا بلاش ..
وبعد قليل نزل البابا من قلايته بالدير اذ كان في خلوة هناك ودخل هذا الشاب لينال بركة البابا كيرلس. فقال له البابا : مش عاجبك الفول يا بني وبكرة ها تعمل ايه؟ !! هتاكل فول علي طول .
خجل هذا الاخ. ودارت الايام وذهب هذا الشاب بعد تخرجه من الجامعة الي الدير طالبا الرهبنة .. وترهب لكي يأكل فول .. فول
كما قال البابا بكره ها تعمل ايه .. هتاكل فول علي طول
لقد عرف البابا كيرلس حديث الشاب عند المضيفة وهذا في الماضي كما عرف انه سيصير راهبا وهذا في المستقبل.

السمك عطلكم

مجموعة من الاسكندرية اتصلوا بقداسة البابا كيرلس لامر هام وطلبوا تحديد ميعاد لمقابلة قداسته بالمقر البابوي بازبكية فحدد لهم ميعاد الساعة الثالثة بعد الظهر وبالفعل تحركوا من الاسكندرية علي ان يصلوا الي المرقسية في الميعاد المحدد واتخذوا الطريق الصحراوي لسهولته ويسره وعند دخلوهم شارع الهرم جذبهم محل اسماك برائحة الاسماك المشوية فتوقفوا امامه ليتناولوا وجبة الغذاء السمكية
الامر الذي تسبب في تاخيرهم حوالي نصف الساعة عن الميعاد المحدد لهم ..
وعند دخولهم الي قداسة البابا اعتذروا عن التاخير قائلين بان الطريق والمواصلات هي السبب.
فابتسم قداسة البابا وقال لهم : السمك هو الي عطلكم .. معلش ها نسقيكم ليموناتة علشان تهضموا السمك ...فا ندهشوا مما يسمعونه ويرونه ..

لزق الصورة علي بطنه

صاحب هذا الموضوع عندة ( 19 سنة ) شعر بارهاق وتعب ذهب الي الطبيب في ملوي - المنيا طلب منه تحاليل طبية كاملة ونظر الطبيب المعالج الي التحاليل ثم قال: مطلوب منك الذهاب للعلاج في القاهرة ثم كتب لة علي ورقة روشتة: العلاج بمستشفي الاورام بفم الخليج ( التشخيص كانسر _ سرطان ) وبعد عودة الاخ المريض الي المنزل بالروشتة المحولة الي مستشفي فم الخليج والتحاليل عاد متازما وخارت قواة وازدادت حالتة سوءا ... بكي .. عرف ان نهايتة محددة وايام عمرة معدودة تحت رحمة المريض ...
وحزم حقيبته واستعد للسفر ولكن قبل ان يخرج من البيت نظر الي صورة البابا كيرلس السادس المعلقة في برواز في منزلة وقال للبابا كيرلس ( الصورة ) معقولة تسيبني في التجربة القاسية دي .. انا طالب شفاعتك انقذني .. دربني .. احميني .. اشفيني .. بكي واخرج الصورة من داخل البرواز واحضر مادة لاصقة ولزق الصورة علي بطنة وحمل حقيبتة وسافر الي القاهرة .
وصل الي معهد الاورام .. طلبوا منة تحاليل جديدة وقام خبير معمل التحاليل باخذ العينات الازمة .. وفي اليوم التالي ظهرت نتيجة التحاليل كلها عادية لا يوجد بها أي ميكروب او اثار لاي متاعب او فيروسات ..
قارنوا التحليل بالتحليل وقالوا ناخذ عينة اخري للتاكيد ... وفعلا ظهرت النتيجة انه طبيعي بلا مرض فسالوه عن السبب فكشف لهم عن بطنه اذ ملصوق عليها صورة البابا كيرلس السادس ...
نعم طلبة البار تقتدر كثيرا فعلها ... وهكذا.

شيل النظارة وانت تشوفني

الاستاذ الكبير يوسف رزق الله .. باحث لا يومن بالمعجزات .. وذات يوم اكتشف انة لا يري صرخ ماذا حدث الاطباء قالوا انفصال شبكي .. لا يوجد علاج .
اقترح البعض علية بالسفر للخارج ولم يتوان .. حجز تذكرة سفر الي فرنسا ليبحث عن طبيب عيون ممتاز لعل و عسي ..
وفي هذة الاونة اقترح علية البعض من المحبين زيارة البابا كيرلس السادس لاخذ البركة قبل السفر . فقبل الاستاذ مع انة لا يومن بالمعجزات.
ولكن ما ان دخل صالون البطريركية بالازبكية الا وقال له البابا كيرلس : اخيرا جيت يايوسف يارزق الله وحينما جروه الي البابا كيرلس سالة البابا قائلا : رابط عينيك ليه؟ ، أجاب: عندي انفصال شبكي يا سيدنا ومسافر للعلاج في الخارج . البابا: شيل النظارة وانت تشوفني . الرجل: عندي انفصال شبكي يا سيدنا . البابا: يا اخي اسمع الكلام وشيل النظارة .
فرفع الرجل النظارة والقطن الموضوع علي العينين واذبه ينظر البابا . فقال فقال لة البابا : روح اغسل وشك واقرا في الانجيل عينيك تنور اكثر .
خرج الرجل الي شركة الطيران ليعيد تذكرة الطائرة وليحدث بالمعجزات ورجل المعجزات البابا كيرلس السادس ...

انا هاطلب من ربنا ..

عم ( يوسف جيد ) مرض ابنة ( عيد ) واشتد علية المرض فضاق بة الامر ماذا يفعل ؟ !
فقال في نفسة اذهب الي البابا كيرلس في البطريركية بالازبكية واطلب منه ان يصلي من اجلي ومن اجله واحضر منة قطنة زيت ادهنه بيها يخف ...
وذهب عم يوسف الي المرقسية بكلوت بك وعند الباب الخارجي سال عن البابا كيرلس فقالوا لة انه في الدير ولن يحضر قبل ثلاثة اسابيع ... فتضايق ولكنه وقف في فناء المرقسية بكلوت بك بل وقال : انا هاطلب من ربنا اللي يشفيه ...
وعاد عم يوسف ادراجة الي منزله بالجيزة وهو يرفع عينيه الي الله ويقول انت هو الشافي ... لنفوسنا واجسادنا وارواحنا واستجاب اللة لصلواته وتم شفاء ابنه ( عيد ) بخير
وبعد شهرين كان البابا كيرلس قد عاد الي مقره البابوي بالمرقسية الكبري بالازبكية ... فذهب عم يوسف لينال بركة البابا كيرلس وما ان راة البابا كيرلس الا وقال له: كويس يا ابني طلبت من ربنا علشان يشفي ابنك ..احنا كمان بنطلب من ربنا يقبل صلواتكم .. كان قلبي معاك.
كيف وهو في مريوط يشعر بما يقوله عم يوسف علي باب المرقسية با لازبكية .. هذا هو البابا العظيم الانبا كيرلس السادس.

الحاج اسماعيل يشهد

في زيارة البابا كيرلس السادس التاريخية للوجه البحري ذهب الي محافظة الدقهلية ...
وقام بصلاة القداس في كنيسة نبروه وهي تبعد عن المنصورة واحتشدت الناس من نبروه الي المنصورة علي الجانبين فامسك البابا بأبريق من الفخار وكان يرش ماء للبركة علي الناس وطول الطريق لم يغير الابريق ...
والناس حول السيارة والشيء العجيب ان الابريق لم يفرغ لدرجة ان رجلا مسلما كان يجري الي جوار السيارة من نبروه الي المنصورة علق علي هذا الامر الغريب قائلا :
ان ملابسي لو عصرتها سينزل منها ماء يملاء ثلاث اباريق ...
والعجيب من اين اتي البابا بهذا الماء من ابريق واحد اليست بركة الرب الغنية المشبعة التي تفيض بغزارة ..حقا بركة الرب تغني ولا يزيد معها تعب.

جاي عندنا ليه

شاب مع شاب صديقه تصادف مرورهما امام البطريركية المرقسية بالازبكية بكلوت بك وكان وقتها الغروب قد حل ..
أي ان البابا يصلي في هذا الوقت صلوات رفع بخور عشية فقال شاب لزميله : البابا الان يصلي صلاة رفع بخور عشية .. هيا نذهب لننال بركة.
فقال صديقه : ده راجل جاهل .. تروح تعمل ايه ؟ ولكن الصديق اصر علي الدخول فدخلا ووقفا في خلف اخر مقعد في المرقسية بكلوت بك .
واثناء دورة البخور والبابا كيرلس يعطي البركة ووصل اليهما وضع الصليب علي راس الاول اما الثاني فضربه بالقلم علي وجهه وقال له البابا: لما احنا جهلة جاي عندنا ليه ؟
وقف الشاب في ذهول ... كيف عرف البابا هذا الحديث الخاص الذي لم يعرفه احد ... ولكن يبدوا ان البابا كان شريكا في الحديث ولكنه كان غير منظور.

الدكتور كيرلس

في الستينات تقدم واحد من أبناء الشعب القبطي الي الجامعة المصرية علي درجة الدكتوراة فقدم رسالته التي كانت في جزئية صعبة للغاية وكان الموقف حرجاً وفي غاية الصعوبة وكان الطالب صاحب الرسالة ( حاليا الدكتور صفوت يعقوب ) في غاية الثقة في مواعيد الله الامينة وبعد ان انتهي من اعدادها قدمها
وذهب بها الي البابا القديس الانبا كيرلس السادس لير شمها له بعلامة الصليب ويويده بدعواته الطاهرة وصلواته النقية .. وامسك البابا القديس بالرسالة وقلبها ونفخ في صفحاتها وهو يردد مزمور ( يستجيب لك يوم شد تك ينصرك اسم الة يعقوب .. ) ثم قال له .. مبروك يا دكتور امتياز انشاء اللة يا بني ...
وذهب الدكتور صفوت يوم مناقشة الرسالة ووقف امام اللجنة التي ابتداء رئيسها بقوله: اجتمعت اللجنة اليوم لمناقشة رسالة الدكتور المقدمه من الطالب كيرلس يعقوب .. ( مع ان اسمه صفوت يعقوب )
ثم استدرك الخطا وصحح الاسم واجتمعت اللجنة بعد لمناقشة وقررت منح الطالب ( كيرلس ) يعقوب درجة الدكتوراة بامتياز ..
نعم وكان البابا الدكتور كيرلس هو الذي دخل بقوة صلواتة وبركاته المويدة بتقدير امتياز.

وزيت كمان ..

رجل طيب من مصر القديمة بعد نياحة البابا كيرلس بعدة اعوام ظهرت علي هذا الرجل اعراض المتاعب الجسمانية وانحباس في البول وتعثر مسيرة حياته .. ضاقت به نفسه ذهب الي الاطباء طلبوا عمل اشعة وبالفعل تبين انه توجد حصوة كبيرة في الحالب الامر الذي يسبب لة متاعب رهيبة وقرر الاطباء عمل عملية جراحية .
ولكن الرجل لضعف صحته العامة تردد في عمل العملية ولكن كان كله ثقة في محبة البابا القديس المتنيح الانبا كيرلس السادس فاحضر كوبا من الماء ووقف امام صورة البابا كيرلس السادس المعلقة في حجرة نومه وهو يردد ويقول للبابا ارشم ياسيدنا كوباية الميه .. وكانة يكلم البابا فعلا .. ثم انزل الصورة ووضعها علي ترابيزة سانداً اياها علي الحائط ووضع امامها كوب الماء وقال للبابا كيرلس ارشمها يا سيدنا وفي الصباح نظر الي كوب الماء فوجد علية نقط زيت طافية علي سطح الماء فصرخ متهللا وزيت كمان يا سيدنا . .
وشرب كوب الماء وبعد ساعتين دخل دورة المياه ليتبول فتنزل نصف الحصوة .. وبعد نصف ساعة اخري ينزل النصف الثاني وكان البابا كيرلس كسر الحصوة الي نصفين حتي تنزل ويعفي الرجل من العملية الجراحية وهكذا الايمان .
صلاة الايمان تشفي المريض والرب يقيمة وان كان قد فعل خطية تغفر له.

ابقي اشتري القربانه وانت خارج

روى لي الاستاذ ( فلان ) انه ذات يوم ذهب الي المرقسية بكلوت بك لنوال البركة ..
واثناء دخوله الفناء الخارجي نظر الي بائع القربان اذ لونه جميل وشهي ... كما انه جوعان فاشترى قربانة ووقف في فناء الكنيسة الخارجي فأكلها كلها ولم يبقي منها شيئا ...
وكان البابا كيرلس وقتها يصلي القداس ثم دخل الرجل الي الكنيسة وبعد انتهاء القداس تقدم لياخذ بركة من قداسة البابا ..
واذ بقداسة البابا يقول له : ابقي اشتري القربانة وانت خارج من الكنيسة مش وانت داخل وتقف تاكلها في الحوش ..
فتسمر الرجل من هول المفاجاة اذ كان البابا في القداس ...
من خبر البابا بما حدث ... لا احد انها الشافية ... انها القداسة ... انها صورة رجل الله الامين المصلي العابد.

زجاجة الزيت خلصت

الاستاذ ( ا. خ ) محامي من الاقصر .. مرضت امه وكان وقتها البابا كيرلس عايش في الجسد .. فلم يتردد في السفر الي القاهرة ودخل الي البابا كيرلس وقال له: امي مريضة يا سيدنا .. صلواتك.
صلي لها البابا كيرلس وقال لتلميذه : هات يا بني قزازة زيت صغيرة . وناولها للاستاذ المحامي وقال له: ادهن امك سبع ايام منها وهي تخف وبالفعل . اخذ الزيت وعاد الي الاقصر ودهن امه سبعة ايام
وتقبل الرب صلاة البابا كيرلس لكل من يطلب الي ان انتهت زجاجة الزيت وجفت تماما وبعدها بفترة مرض الاستاذ ( ا . خ ) المحامي وطالت فترة المرض واشار علية البعض بان يدهن نفسه من زيت البابا كيرلس السادس فرد متالما زجاجة الزيت خلصت . ياريت . ياريت ..
ونام الاستاذ ( ا . خ ) وفي حلم ناداه البابا كيرلس قائلا : مالك يا بني ؟ ! اجاب: انا عيان خالص يا سيدنا. وانت اتنيحت وزجاجة الزيت خلصت. اجاب البابا: قزازة الزيت في الدرج مليانة قوم ادهن نفسك وها تخف وتبقي كويس ..
استيقظ من النوم فتح الدرج وجد زجاجة الزيت مليانة عن اخرها وكان لا يوجد معه أي انسان في تلك الليلة .. ففرح قلبة وتهلل لسانة من اجل عمل الله مع القديسيين ودهن نفسه بالزيت كوصية البابا العظيم القديس الانبا كيرلس السادس وتم لة الشفاء ..
حقا ( دهنوا بزيت مرضي كثيرين فشفوهم ) ..

في عيد الغطاس و عيد البشارة

رجل طيب من شبرا لا يوجد له اولاد لان زوجته لم تنجب وسمع ان البابا كيرلس موجود في دير مارمينا فترة خلوة فاخذ زوجته وذهب الي الدير وفي شدة الزحام اقتحم الرجل الزحام ودخل الي ان وصل هو وزوجته الي البابا فمد البابا صليبة الي راس الرجل وكان الرجل اصلع .
فقال البابا للرجل : جري اية لا شعر ولا عيال . فقال الرجل: صلي يا سيدنا . فقال البابا: ربنا هايعطيك بنتين بنت في عيد الغطاس وبنت في عيد البشارة ...
وعاد الرجل وزوجتة طالبين استجابة السماء للبابا القديس ... وبالفعل حملت الزوجة وانجبت ابنتها الاولي في 19 ينا ير وكان يوافق عيد الغطاس المجيد ...
ثم حملت للمرة الثانية وانجبت ابنتها الثانية وكان وقتها 8 ابريل وكان يوافق عيد البشارة المجيد ..
وكلما نظر الاب والام الي البنتين يبتسمان ويتذكران قول رجل الله المبارك البابا كيرلس السادس الذي قال عيد الغيطاس وعيد البشارة ...

خلي الكلي تشتغل

السيدة المهندسة / م.ب.م - أسيوط
من عدة سنوات حدثت هذه المعجزة في أمريكا مع حفيدتي (بنت ابني) وهي في سن الثالثة عندما كانت جالسة علي حافة شباك المطبخ بشقتها بالدور الثاني ، تتناول الطعام من يد أمها ، وفجأة مالت الطفلة الي الخلف ، فسقطت في الحديقة. حدث ذلك سريعا ، فلم تستطع الأم انقاذها. هلاعت اليها فوجدتها مستلقية علي جانبها فاقدة النطق ، فحملتها الي المستشفي بمساعدة الجيران الذين استدعوا اباها من عمله. بعد فحصها اكتشف الطبيب توقف الكلي نتيجة ارتطام جانبها بالأرض ، وحالتها حرجة.
بكت الأم كثيرا ، وفيما هي تفكر في وسيلة لانقاذها ، تذكرت البابا كيرلس ووجدت معا صورة لقداسته ، أخرجتها من حقيبتها علي الفور ، وأخذت تطلب منه بدالة العطف والحب وتقول له "ماريان" بنتك في خطر ، ونحن هنا غرباء وملناش حد... من فضلك خلي الكلي تشتغل .. طلبة بسيطة صدرت من أم مضطربة حزينة.. مهددة بفقد طفلتها الجميلة .. قالتها بايمان وثقة.
فجأة خرج الطبيب من غرفة العناية المركزة ، وقال: لأول مرة من بداية عملي تصادفني مثل هذه الحالة أن تتوقف الكلي عن العمل اثنتا عشر ساعة ، وبعدها تعود لحالتها الطبيعية دون سبب معروف .. لقد زال الخطر ، وهي الآن بخير ، وممكن تشوفوها ..عادوا بها الي المنزل بعد ذلك بساعة واحدة.
شكرا لله واهب العطايا الصالحة .. ولحبيبي القديس العظيم البابا كيرلس السادس ، صاحب الدعوات المستجابة، والشفاعة القوية.

أعطاني البابا لأشرب

السيدة س. س. - العجوزة
أقص عليكم ما حدث معنا منذ بضعة أيام ، وبالتحديد يوم 31/8/1988 . فقد كنت مع والدتي وبعض الاقارب في العلمين لقضاء عطلة الصيف ، وقد تركني زوجي مع ابنتي الصغيرة "سارة" عائدا الي القاهرة لمباشرة عمله.
في يوم الاثنين 29/8 ارتفعت درجة حرارة ابنتي ، ولم تكن معي أي أدوية سوي مهبطات الحرارة ، فأعطيتها منها علي أمل أن ينتهي المرض العارض في صباح الغد كما يحدث لكثير من الاطفال ، ولكن الحرارة واصلت الارتفاع حتي بلغت 39 درجة ، فتملكني الخوف وأنا في وسط الصحراء بلا أطباء أو دواء ، لكن كان معي زيت مارمينا ، وأحد كتب معجزات البابا كيرلس فدهنت الطفلة بالزيت ، ووضعت الكتاب خلف رأسها . وعند منتصف الليل تحسست الفتاة فوجدت الحرارة منخفضة ، وظلت هكذا حتي الصباح.
استيقظت"سارة "فسألتها عما اذا كانت تريد شرب اللبن كعادتها ، فاذا بها تقول لي " لأ.... البابا كيرلس شربني ميه" وسألناها عما حدث ، فقالت : "البابا كيرلس شالني ...وشربني ميه ، واداني (أعطاني ) قربان هو ومارمينا". ومنذ ذلك الوقت هبطت حرارتها واستمتعت الطفلة ببقية أيام العطلة. نسيت أن أقول ان ابنتي تبلغ من العمر عامين وسبعة أشهر فقط ، ولكنها تعرف البابا كيرلس السادس ، ومارمينا جيدا من الصور والكتب الموجودة في كل مكان في بيتنا.
بــركة البــابا المعظم وشفيعه مـــارمينا تكون معنا آمين.

بخور وشفاء

امدرمان- السودان
منذ حوالي تسع سنوات كنت في الثاثة عشر من عمري .اصابني الم في حلقي يمثل بوخز الابر افقدني الشهية، وترددت هنا في السودان علي اطباء كثيرين في تخصصات متنوعة (باطنة وانف واذن ....) منهم من رأي انها حساسية فأوصي باستخدام بخاخ كمهدىء ، والبعض الآخر طلب ازالة اللوزتين ، ومنهم من لا يعرف ماذا.. ساءت حالتي النفسية والصحية ، وانعكس ذلك علي اسرتي وتألموا لحالي . فاضطررت للسفر الي القاهرة بحثا عن الشفاء ، ورأي الاطباء اني لست مصابة بأي مرض، فتبدد الأمل في الشفاء.
وجدت كتباً عن البابا كيرلس ، فاشتريت بعضا منها ، وكنت امسك بالكتاب وانا ابكي، واتضرع الي العلي القدير بشفاعة حبيبه البابا كيرلس أن يصنع معي معجزة مثل باقي الناس .وفي أحدي الأمسيات اشتميت أنا وأمي وشقيقي الأكبر رائحة بخور زكية جدا و قوية في حجرتنا بالبنسيون الذي نقيم به، فظننا انها تهب من مكان آخر فخرجنا جميعا الي الشرفة والطرقات فلم نشتم أي رائحة. فعلنا ذلك مرات عديدة حتي تأكدنا أن الرائحة قاصرة علي الغرفة وحدها ،وان البابا أظهر علامة حضوره،البخور الذي ارتبط به طول العمر.
تماثلت للشفاء خلال ايام معدودة بعد مرض دام تسع سنوات، ولم أشعر بهذه الحالة حتي يومنا هذا. وأتمني من الرب يسوع أن يعطيني الفرصة القريبه لزيارة مزار البابا القديس في مريوط لأشكر الله علي نعمته.

ما زلت حيا

يحكى ابونا صليب سوريال ويقول:
ذهبت يوما الى مدينة ابو قرقاص ودعانى طبيب للغذاء عنده وبعد الغذاء قص لى ذلك الطبيب قصة جميلة جدا... قال:
اصبت بازمة قلبية وذهبت لطبيب فى القاهرة وبعد الكشف عرفنى ان الازمة قوية وفى حاجة لملازمة الفراش مدة 3 شهور دون حركة اطلاقا ويقول انى حزنت على نفسى كثيرا لانى صغير السن وفى احد الايام خلال رقادى فى السرير اخذت اعاتب الله خاصة وان اولادى الثلاثة فى سن السابعة والخامسة والثالثة وانخرطت فى البكاء فى هذه اللحظة تذكرت لو ان البابا كيرلس كان لسة عايش مش كنت رحت له وصلى لى يمكن كنت نلت الشفاء فى هذه اللحظة فُتح باب الغرفة وسمعت دقات عصا تدق الارض وسمعت صوت يقول انا عايش .. انت فاكر انى مت ؟ وهنا دخل البابا كيرلس بهيبته وقامته المرفوعة وعلى وجهه ابتسامة وجلس على كرسى الى جوار السرير ووضع يده على رأسى وصلى ثم قال لى الحياة دى هِدمة ولقمة .. ليه مموت نفسك .. هدى شوية .. هدى يا ابنى شوية .. ومن المهم يا ابنى انك تسافر للنزهة مع اسرتك لبعض الوقت ورشمنى بالصليب ووضع يده على قلبى وضغط عليه وقال لى خلاص انت نلت الشفاء لكن لا ترهق نفسك ثانية .. خفف من الجهد الكبير الذى تبذله .. ثم انصرف وانا غير مصدق.
توجهت بعد ذلك الى معهد القلب بامبابة اقود سيارتى بنفسى وأجرى الكشف علىّ مدير المعهد وقام بعمل رسم قلب وكانت النتيجة عجيبة لان نتيجة الرسم مختلفة تماما عن الرسم السابق حتى ظن مدير المعهد انها خاصة بمريض اخر ووقعت فى يدى بطريق الخطأ ولكنه وجد اسمى على الرسم فلم يسطع ان يقدم تفسيرا لما حدث سوى انه معجزة . ا.هـ

مش هتشيلى ولا مادة

الاسم/ مارى - ليسانس اداب قسم لغة انجليزية دفعة 2004
فى سنة 2002 لما كنت فى الفرقة الثانية كان عندى فى المقرر لغة عربيه وكان بيديهالنا دكتور متعصب جداااااااااا ،، وكانت مساعدتة معيده متعصبة ومتدينة جداً فكانت محاضرتة صعبة جداً نظراً لتدينه وتعصبه وكنت دايما بحب اغيظه واقعد فى البنش الاول وكان ينظر الي فى منتهى الغيظ . وجاء يوم الامتحان وكان عايز ايات قراانية كتييييير بس انا مكتبتش غير واحده واكتشفت انى كتبتها غلط وبكده تاكدت انى شايلة الماده وخرجت من الامتحان وقطعت الورقة ورميتها
وحصل انى اتصلت براهب قديس من دير الانبا بولا وقال لى انى هشيل مادتين وربنا يعيننى عليهم فسلمت بالامر الواقع ولكن حسيت انى برده عايزة اتاكد فاتصلت بنفس الراهب مره تانية بعد شهر من المرة الاولى ولكن قالى نفس الكلام والنتيجة فتاكدت ان هى دى الحقيقة وانها اراده ربنا ولكن حدث ان قبل نتيجتى باسبوع رحت لاب اعترافى عشان يصلى لى وفعلا صلى لى وحضرت القداس واتناولت.
وبعديها بتلات ايام حلمت بانى فى كنيسة والبابا كيرلس ظهر وانا طلعت اشوفة وفعلا شفته بابتسامة جميلة ومالى السما وحجمه كبييير قوى وسالتة : يا بابا كيرلس ابونا (فلان) قالى انى هشيل مادتين البابا كيرلس : انتى مش هتشيلى ولا مادة وانا جاى اطمنك قولتة : ازاى ده ابونا قالى هشيل مادتين رد عليا بابتسامة جميلة وحانيه : لا مش هتشيلى ولا ماده.
فرحت جداااااا ولما صحيت من النوم لقيت ورقة امتحان العربى (آلى انا قطعتها) على السرير واتخضيت بس حسيت ان ربنا رفع عنى المادتين . ودخل فى نفسى سلام وفرحة لدرجة انى مرحتش اجيب النتيجة وقولتلهم انى عارفاها وفعلا صديقاتى جابولى النتيجة زى ما البابا قالى بالظبط وجبت جيد لكن فى العربى جبت مقبول.
اشكر ربنا والبابا كيرلس وبطلب منة يسامحنى على تقصيرى فى نشر هذه المعجزة فى الكتب.

 

  • نقلاً عن عدة منتديات قبطية - عن سلسلة صدق ولابد أن تصدق.

معجزة ستغير حياتك

الشماس هـ . م مات وعاد للحياة، رآى الملكوت والظلمة الخارجية واعطاه السيد المسيح رسائل عن الطريق للحياة الأبدية و رسالة سلمها للبابا شنودة عن الضيقة التى ستحل بالكنيسة.

شاهد تسجيلات الفيديو

الضيقة العظيمة

يتحدث الشماس المكرس هانى منير عن رسالة السيد المسيح لشعبه وعن الرؤى التى سمح له الرب برؤيتها عن الضيقة العظيمة التى بدأت فى مصر ضد الأقباط و الكنيسة، ومتى سيمسح الله للضيقة أن تنتهى؟

شاهد الفيديو

مقتطفات من رسالة السيد المسيح للبابا شنودة قبل نياحته عن الضيقة التى ستمر بها الكنيسة

قصة توبة عجيبة

من يصدق أن هذا الشاب الذى يبتسم ذاهب إلى المشنقة؟
ماذا قالت له العذراء فغيرت الحكم الصادر عليه من 3 سنوات إلى الإعدام؟

اقرأ قصته

رجاء محبة

إذا حدثت معك معجزة أرسلها لنا مع اثباتات المعجزة كصور او تقارير طبية (إن وجدت) لنقوم بنشرها.

ارسل معجزة