معجزة سور الدير

قسم فيلوباتير مرقوريوس ابو سيفين

كانت الأم الراهبة رفقة تسكن في قلاية تطل على خط مترو حلوان ( انظر الصورة) و كانت هناك اصلاحات في خط المترو المجاور للدير.

و اثناء العمل قام بعض العمال بنقب سور الدير لسرقتة ليلا. و كانت امنا رفقة مستيقظة في وقت متأخر من الليل لتصلي صلاة نصف الليل و التسبحة، فسمعت ورأت ما يفعله اللصوص، و لكنها لم تعرف ما الذي يجب عليها عملة في ذلك الوقت من الليل. فما كان منها الا ان وقفت تصلي الى الله ان يحمي ديرة و كنيستة.

اثناء صلاة امنا رفقة و استنجادها بربنا يسوع سمعت اصوات اللصوص يستغيثون و ينادون على بعضهم و اكتشفت ان صوت التنقيب قد توقف.

نظرت الراهبة من النافذة فوجدت اللصوص قد تسمروا في مكانهم و في ايديهم الات الهدم. و هم في ذعر و يستنجدون ببعضهم البعض و سمعتهم يقولون انهم فقدواالقدرة على الحركة.

استمر اللصوص في هذا الوضع فترة طويلة يصرخون و لا مجيب حتي جاء اخيرا غفير الدورية و كانت الساعة قد اصبحت الرابعة صباحا فنظر اليهم و إلي اثار النقب في السور و الات الهدم في ايديهم ففهم فورا انهم لصوص فقال لهم: " انتم بتعملوا ايه هنا؟ " و حاول القاء القبض عليهم و قيادتهم الى مركز الشرطة ولكنه اكتشف انهم فاقدي القدرة على الحركة تماما و بخبرتة الطويلة في العمل في منطقة الدير استنتج ان ما حدث لهم نتيجة لتدخل القديس صاحب الدير.

 

امنا رفقة التي شاهدت كل ذلك ذهبت لإخبار رئيسة الدير بما حدث، و عند بزوغ نور الصباح قرع الغفير باب الدير و طلب من الراهبات ان يأتوا برئيسة الدير لتحل هذه المشكلة و لكن الأم الرئيسة رفضت و قالت انه يجب اولا ان يراهم الناس حتي يمجدوا الله و يعلموا ان لهذا الدير من يدافع عنه.

و بالفعل عندما بدا الناس في النزول الي الشارع و الذهاب الي اعمالهم راهم عدد كبير من الناس و مجدوا الله كثيرا و تعجبوا كثيرا.

لا تخف من وجوههم لاني انا معك لانقذك يقول الرب ( ار 8 : 1)

في نهاية الأمر بدأ اللوص يتوسلون الي الراهبات ان يدعوا رئيسة الدير لتنقذهم مما هم فيه (يسطيع القارئ ان يتخيل مشاعر انسان تسمر في مكانه بينما كان يقوم بعمل مشين كالسرقة و تجمع الناس حوله و انكشف امره و هو عاجز ان يبعد حتى الذباب عن وجهه) وافقت الأم الرئيسة اخيرا و شفقت عليهم فأرسلت الى الكاهن الذي يسكن بجوار الدير كي يأتي و يصلي لهم ( لاحظ عزيزي القارئ اتضاع الأم الرئيسة و بعدها عن اي مجد ارضي و ترك الكرامة للكاهن رجل الله).

صلى ابونا الكاهن للرب ان يحل رباطهم بعد ان اعترفوا امام الجميع بتفاصيل ما حدث. فسمع الرب و حلهم من قيودهم و ذهبوا مع الغفير الي نقطة الشرطة.

بقيت هذه القصة علي لسان الكثير من سكان تلك المنطقة خاصة انهم رأوا بعيونهم ما حدث و سمعوا القصة من بدياتها من فم الصوص نفسهم.

لا تخف ايها القطيع الصغير ( لو 12:32)

ملاحظة: هذة القصة مأخوذة بدقة عن مصادر دير الشهيد العظيم أبي سيفين للراهبات و الكتاب الصادر عن الدير : (سيرة الشهيد العظيم فلوباتير مارقوريوس أبو سيفين و تاريخ ديره)

قصة توبة عجيبة

من يصدق أن هذا الشاب الذى يبتسم ذاهب إلى المشنقة؟
ماذا قالت له العذراء فغيرت الحكم الصادر عليه من 3 سنوات إلى الإعدام؟

اقرأ قصته

رجاء محبة

إذا حدثت معك معجزة أرسلها لنا مع اثباتات المعجزة كصور او تقارير طبية (إن وجدت) لنقوم بنشرها.

ارسل معجزة