من معجزات القديس أبونا يسى ميخائيل

قسم القمص يسى ميخائيل

معجزات خلال حياته :

*  شهدنا لك يا قمص النصارى :
ها هي عزيزة بنت زناتى من كوم غريب تحلب جاموستها وفوجئت بأن الذي نزل من الجاموسة دم وليس لبناً وأنزعجت جداً وذهبت إلى رجل الله أبونا يسى الذي قال لها كلمته الشهيرة : ( مالك يا مدحورة ) ، ثم ذهب معها إلى منزلها قائلاً : ( احلبي الجاموسة علشان أشرب ) ورشم عليها علامة الصليب وحلبت لبناً صافياً وقدمت إلى رجل الله ليشرب وهو يسبح الله وهى تصرخ قائلة شهدنا لك يا قمص النصارى.

 

* اطمئني أبنتك ستشفى :
وكما يروى القس تكلا عدلي عن طفلة غير مسيحية عمرها خمس سنوات مرضت لدرجة الموت فذهبت إلى رجل الله القديس يسى الذي لما رآها قال لها: ( مالك يا مدحورة ، متخافيش البنت هاتعيش ) وذهب إلى منزلها ووضع يده على رأسها وصلى صلاة لأجل شفاء المرضى وشفيت تماماً وشكرت الأسرة أبونا يسى على محبته للكل بلا تميز ليتمجد الله في قديسه رجل الله.

 

* السماء تنير شمعة بدون يد بشر :
هكذا روت أحدى بنات عائلة أبونا يسى كان يحب قراءة الإنجيل وخاصة في المساء بعد خدمته وكان يقرأ على شمعة ، وفى ليلة كانت هي موجودة معه وبمجرد أن أمسك الإنجيل ليقرأ إذ بالشمعة تنور لوحدها وتسألت في دهشة : من الذي نور الشمعة ؟!!

قال لها رجل الله : ( أسكتي يا مدحورة مالكيش دعوة أوعى تتكلمي ، ملاك الرب يخدم أولاد الله ) .

 

* قشر البرتقال يتحول إلى شاي :
أثناء أفتقاد أبونا يسى نادته سيدة أن يدخل ليشرب الشاي عندها وأكتشفت أن الشاي خلص .. ماذا تفعل ؟؟

قامت بغلى قشر برتقال جاف ، وتحول القشر إلى شاي رائع شربه رجل الله وهو يقول : ( شاي دايم يا مدحورة ) .

وكاد عقل هذه السيدة أن يطير وظلت تقول للكل هذا الرجل قديس هذا هو رجل الله .

 

* الحيوانات تسمع كلامه وتطيعه :
حدث أن شقيق أبونا يسى كان عنده جاموسة وخرج بها يوماً كي يسقيها ماء من مياه الفيضان ونزلت وانزلقت رجلها في الوحل ، وحاول الناس وعددهم ثلاثون رجلاً إخراجها دون جدوى ، فذهبوا وأيقظوا القديس يسى من نومه فجأة وقال لهم ( أبعدوا عنها ) ، ونادى عليها مرة واحدة : ( أطلعي يا مبروكة ) ..

فخرجت خاضعة أمام الجميع وكأنها تعرف لغة رجل الله ، ومجد الناس الله في قديسه أبونا يسى .

 

* العظم يتحول إلى لحم :
هذه المعجزة أنتشرت جداً في أرجاء إيبارشية طما فقد أشترى أبونا يسى لحم من الجزار ، وبدلاً من أن يضع له اللحم وضع عظماً في البدارة وأخذ أبى القديس اللحم ( أقصد العظم ) وعاد إلى منزله . وقامت زوجنه بطبخ العظم ، فإذ هو لحم مائة في المائة لدرجة أن الجزار نفسه عاد إلى أبونا ليطلب أن يسامحه على ذلك بعد أن تحرك ضميره .. فقال له أبونا يسى : ( اللحمة النهاردة حلوة خالص ) .

وكان الجزار في ذهول وأقر بقداسة رجل الله القديس يسى ميخائيل ، حقاً الله يتمجد في قديسيه .

 

* ومعجزات كثيرة جداً منها :
أن مفتش أتوبيس أستهان بأبونا يسى أثناء ركوبه الأتوبيس وأحتقره ، وأثناء نزول المفتش من الأتوبيس صرع أتوبيس أخر المفتش وسقط ميتاً وسط دهشة الكثيرين من قوة وبساطة رجل الله .

وأيضاً : صاحب كشك بمدينة طما أحرقه ماس كهربائي لأنه أستهان برجل الله .

وأيضاً : يروى الأستاذ / فيليب ونيس عن نعجة أبونا يسى التي وقعت من الدور الثاني وولدت خروفين ولم يصبها أذى .

والأستاذ / ذكرى هابيل الذي أستنجد بأبونا يسى وهو في سن 12 سنة بعد أن عضه كلب مسعور وشفى تماماً بدون علاج.

والغنام الذي جعل غنمه ترعى في ارض أبونا يسى وهو فرح لأتلافه أرض القسيس ، إذ بعشرة أغنام تموت منه في تلك الليلة .

ورجل سرق قطن من أرض أبونا يسى ورفض الكل أن يشتريه منه عندما عرفوا ذلك ألا واحد أشترى القطن وهو يتهكم على رجل الله ، فإذ بالمحل يحترق بالنار ليتعلم الرجل درساً .. وبالحقيقة ( لي النقمة أن أجازى يقول الرب ) .

وفى بيته نخلة تعطى ثمراً حتى الآن ويتبارك منها جميع أهالي البلدة ورائحة البخور تملأ بيته والبيوت المجاورة خصوصاً يوم السبت مساءً من كل أسبوع وكأن هذا مرتبط برفع بخور عشية الأحد الكنيسية .

هكذا كان القديس يسى في محبته لا يميز بين مسيحيون ومسلمون ، وكان بركة للجميع وكان الكل يخدمه ويوقره لما فيه من بساطة وحب لا ينتهي ، هكذا كان القديس يسى يحيى بالمحبة التي تلد المحبة الحقيقية .. المحبة التي لا تطلب ما لنفسها والتي تتأنى وترفق لذلك لم يكن عجيباً أن يشارك الجميع في جنازته دون تمييز أيضاً مثل حبه بلا تمييز .

 

معجزات بعد نياحته :

* أبونا يسى بعد نياحته يتحرك وكأنه حي :
هذا ما أكده القمص جرجس شنودة كاهن كنيسة مارجرجس بالمواطنين أدام الله حياته ، أنه بعد نياحة القديس القمص يسى ونحن نلبسه ملابس الكهنوت لم نستطع ذلك .. فقلت ببساطة : ساعدنا يا أبونا يسى . وكانت المفاجأة أن يده ترتفع وتنخفض حين نريد نحن حتى أنتهينا من ذلك ونحن نشكر الله ونشهد لقداسة القديس يسى .

 

* الصديقان والبساطة :
أشترك القمص يسى ميخائيل مع الآنبا آبرآم أسقف الفيوم المتنيح في فضيلة البساطة في الحياة .. في الطعام .. في الملبس .. في محبة الفقراء .. فنادراً ما كان القديس يسى يهتم بملبسه ، كانت ملابسه بسيطة جداً وهكذا كان القديس الآنبا آبرآم أيضاً . لذلك أشترك الصديقان أيضاً في ميعاد أنطلاقهما إلى الفردوس معاً ليستريحا من أتعاب العالم في تاريخ واحد 10/6/1914 تنيح القديس الآنبا آبرآم و 10/6/1962 تنيح القديس القمص يسى ميخائيل .

 

* مقبرة أبونا يسى :
كانت صغيرة جداً من الطين 5,1 متر × 1 متر وأرتفاعها حوالي 3/4 متر وقد تدخل الله وتم تجديدها بطريقة رائعة على يد سيدنا صاحب النيافة الحبر الجليل الأنبا فام أسقف طما وتوابعها وعاشق القديسين وبالأخص القديس يسى ، وتحول القبر البسيط إلى مذبح تقام عليه القداسات الإلهية وخصوصاً في يوم شم النسيم الذي كثيراً ما صلى القداس نيافة الأنبا فام مع أولاده ومحبي القديس يسى على هذا القبر ( المذبح ) .

 

* قبر أبونا يسى يشع نوراً :
حقاً كما جاء في دانيال ( 3:12 ) ( والفاهمون يضيئون كضياء الجلد والذين ردوا كثيرين إلى البر كالكواكب إلى أبد الدهور ) ، في بداية اليوم الرابع بدأت بشائر النور تهل من حول القبر وبدأت الأخبار تأتى تباعاً .. قبر أبونا يسى ينير ليلاً وأخر يقول رأيت نوراً خارجاً من القبر ودون مبالغة كان النور وكأنه طبيعي جداً وبدأ يضئ منطقة ليست بقليلة .

 

* العكاز للأنبا مرقس والشورية للأنبا فام :
فى أول زيارة رعوية للمتنيح الأنبا مرقس مطران أبو تيج وطما وطهطا إلى كوم غريب مسقط رأس القديس يسى بعد نياحته طلب عكاز أبونا يسى وهى العصا التي كان يتوكأ عليها أثناء خدمته وخروجه ودخوله قائلاً ( أخذ العصايا دى بركة لأضعها في مقر المطرانية بأبو تيج )

أما سيدنا الأنبا فام أدام الله كهنوته وحياته تسلم شورية أبونا يسى البسيطة جداً والتي تعبر عن بساطة صاحبها وهى الآن بمطرانية طما .

 

* الرمل والماء يشفيان من حصوتان في الكلى :
يسرى فهمي من قرية عطية موسى .. الذي بعد أن عمل أشعة كشفت عن وجود حصوتين في الكلى وتضخم أيضاً ، وتقابل مع سيدنا الأنبا فام الذي قال له ( أبونا يسى متخصص في ذلك ) وزار مقبرة القديس وأخذ قليلاَ من الرمل حول القبر ووضعه في ماء وشربه وندر ندراً لأبونا يسى وأوفى الندر وعمل أشعات بمعرفة الدكتور / مراد حلمي سامي أخصائي الجراحة بطما وعمل تحاليل جديدة فظهرت سلبية وليست هناك وجود للحصوتين .. ليتمجد الله في قديسه أبونا يسى .

 

* لماذا نسيت الندر :
حدثت هذه المعجزة مع الشماس غيط عيسى أبو الخير ( مرقس ) الذي قال بالحرف الواحد: حضرت لزيارة مقبرة القديس يسى بأم دومة مع صديق لي وندرت أن أحضر ذبيحة إن ساعدني في حل مشكلة صعبة معي .. وفى سرعة عجيبة بشفاعة القديس يسى حل المشكلة تماماً ونسيت الندر ، مرضت بمرض كلوى دخلت المستشفى .. عملت أشعة وكان التشخيص مرعباً بكيت بحرقة وشعرت باليأس ، وظهر أبونا يسى لصديقي الذي كان معي في الزيارة الأولى وذكره بأني لم أقدم الندر ، وجائنى صديقي كميل رياض بأسيوط وذكرني بالندر وفى حلم جائنى أبونا يسى في المستشفى وأيقظني فقال لي أبونا يسى : ( أذهب الآن وأحضر لك باكر ) . وفعلاً في اليوم التالي حدث لي مغص شديد نزل منى على أثره كميات كثيرة من الرمل والأملاح وشعرت بتحسن عجيب بل وشفيت تماماً من كل ما عندي وقمت على الفور وأحضرت الندر إلى أبونا يسى وأخذت الحل من أبونا مينا الباخومى الذي يخدم بكنيسة السيدة العذراء بنجع عطية موسى بجوار مقبرة أبونا يسى وشكرت الله الذي تمجد في قديسيه وحبيبي وشفيعي أبونا يسى .

 

* أبونا يسى ينقذنا مرتين :
في يوم الأربعاء 23/8/1995 حضر إلى مزار أبونا يسى الأخوة والأخوات :

1- صموئيل بسالي .

2- نورا حسنى رفلة .

3- ماهر فريد وهيب .

3- نشأت وقلينى وزوجته .

الذين ذكروا تفاصيل الزيارة ، بعد أن تباركنا من أبونا يسى وجلسنا في مزاره نتمتع بجو الروحانية الرهيب تركنا المكان المبارك متجهين إلى دير درنكة ثم دير العذراء بالجنادلة .. كنا نركب سيارة بيجو وأثناء سيرها بسرعة عالية فوجئنا بخروج العجلة الخلفية بالأكس الشمالي من مكانها وكان من الممكن أن تسبب خسائر في الأرواح والسيارة ولكن لم يحدث ومجدنا الله في قديسه أبونا يسى .

أما ما حدث بعد ذلك عجيب جداً فإن إصلاح السيارة يحتاج إلى ساعات طويلة بالإضافة إلى أن مكان السيارة بعيد جداً عن ورش إصلاح السيارات واقترحت السيدة / نورا أن نرش رمل كنا قد أحضرناه من مقبرة القديس القمص يسى على السيارة وحدثت المعجزة الثانية أن وقت إصلاح السيارة مضافاً إليه وقت أستدعاء الميكانيكي هو 25 دقيقة وفرحنا جداًَ مقرين بقداسة هذا القديس العظيم وقد قمنا مرة أخرى بزيارة أبونا يسى بعد أن ظهر للسيدة نورا حسنى في حلم ولشخص أخر وهو ساكت ولا يتكلم .

 

* الله يتمجد في قديسه أبونا يسى و 100 جنيه ندر لترميم مقبرته :
آنا آنسة ( أ.ح.ج ) ومع خطاب 100 جنيه ندر لترميم مقبرة أبونا يسى .. لقد تعرفت على هذا القديس عن طريق قريبي الذي يعيش في كوم غريب مسقط رأس أبونا يسى أحضر لنا كتاب عنه ، وفى مرة أحضرت الكتاب وقرأته وطلبت منه أن يجعل مديره المدرسة التي كنت أعمل بها وهى مدرسة خاصة أن تعطيني المكافأة بواقع 5 شهور وكانت ترفض أن تعطيني أنا وأثنين آخرين من المدرسة ورفضت أن أقدم شكوى فيها وكنت أطلب من الله أن تعطيني حقي ، وفجأة غيرت موقفها بصلاة القديس يسى وأعطتني المكافأة وسط ذهول الجميع وأنا مدينة لأبونا يسى طول حياتي فهو كالملائكة سريع الندهة .

 

* خلاص حرمت يا أبونا يسى :
تعودت زوجته على تكرار زيارة أبونا يسى فقد كانت تجد راحة وبركة وسلام في وجودها بجانب جسده في مقبرته عندما تكون متضايقة من شئ أو عندها مشكلة .. كان أيمان زوجها ضعيف ثار عليها ومنعها من زيارة أبونا يسى ، حزنت جداً لذلك طلبت من أبونا يسى أن يتصرف في هذا الأمر وفى سرعة استجابة أصيب الزوج بألتهاب بالفم واللسان منعه من الأكل أربعة أيام كاملة وخف الألتهاب كاملاً بعد ما ذهب إلى قبر أبونا يسى والجميل في الأمر أنه الآن يداوم على الصلاة والصوم وحضور القداسات وأيضاً زيارة مقبرة أبونا يسى .. وقد ذكر لي الراهب القس مينا الباخومى هذه المعجزة وهو يضحك جداً وهذا الشخص معروف جداً لدى أبونا مينا الباخومى.

 

* أبونا يسى قديس عظيم ورجل معجزات :
هذا ما أكده السيد عزمي باسليوس حنا من نزلة سعيد . طما الذي أقر بأنه مرض مرضاً خطيراً لدرجة إنه كان يحتاج 2 كيس دم شهرياً بخلاف العلاج الذي كان يكلفه 1000 جنيه شهرياً ، وأستمر هكذا فترة طويلة إلى أن زار قبر أبونا يسى وحدثت المعجزة الكبرى فقد نال الشفاء التام وأعلن ذلك أمام أهل البلدة جميعاً أثناء قداس الأحد في الكنيسة وأعترف بذلك الراهب مينا الباخومى.

 

* أبونا يسى المتنيح أب أعتراف :
عندما أصيبت السيدة / مارى وليم من عطية موسى طما في يوم الاثنين 13/10/1997 ببرودة شديدة في كل جسمها وأعطوها مسكنات ووضعوا عليها أغطية كثيرة دون جدوى .

تذكرت الموت في نفسها وقالت : ( لي فترة طويلة لم أعترف ) وندمت على ذلك ثم غليها النوم وفى حلم جائها أبونا يسى وقال لها : (اعترفي عندي ولا ما أنفعش أب أعتراف ) ، واعترفت له واستيقظت في صحة جيدة بل ذهبت إلى الكنيسة وصلت القداس الإلهي وتناولت من الأسرار المقدسة لأنها طبعاً اعترفت عند أب قديس ونالت الشفاء بشفاعته [ اعترفت طبعاً لأب اعترافها بذلك وأعطاها الإرشاد والحل ].

 

* معجزة عجيبة جداً :

الأسم / إيمان يوسف كامل فرج

والتي روت ما حدث معها قائلة : ( كنت طالبة في كلية التجارة جامعة أسيوط وأستعارت كتاباً عن القديس أبونا يسى وأنجذبت إليه وقمت بشراء كتاباً لي .. حضرت لزيارة القديس يسى قديس كوم غريب مع والدي ووضعت المذكرات على فبر أبونا يسى ونجحت في المواد إلا مادة واحدة فعاتبت أبونا يسى على ذلك والعجيب أنني في السنة الثانية لظروف طارئة لم أحضر الامتحان في هذه المادة وفوجئت بنجاحي فيها ).

 

* نزل الحصوة يا أبونا يسى :
حدثت بيني وبين أبونا يسى محبة كبيرة ، وفى أثناء زيارة أبونا يسى مرة أخرى وضعت أسم ماما لأنه كان عندها حصوة في الكلية كانت سبباً في تنفخها وكان لابد من أجراء جراحة ، وقلت : ( يا أبونا يسى عايزة أرجع ألمنيا ألاقي الحصوة نزلت ) .. وسافرت إلى ألمنيا وسألت ماما عن الحصوة فقالت : ( لم تنزل ) . فعاتبت أبونا يسى وعملت عصير عنب لماما فيه رمل من أبونا يسى وفى المساء نزلت الحصوة رغم كبر حجمها بسهولة شديدة.

 

* ما تكسفناش يا أبونا يسى :
وأيضاً كانت زميلة غير مسيحية لزوجة آخى عماد كان عندها حصوة مثلها وعندما عرفت بذلك وافقت أن تأخذ رمل من قبر أبونا يسى وأعلنت إيمانها بهذا القديس وظلت الأسرة تصلى وجميعاً نقول : ( أوعى تكسفنا يا أبونا يسى ) ، وبالفعل نزلت الحصوة منها ليتمجد الله في قديسه أبونا يسى.

وما زال أبونا يسى يعمل معنا وروحه تملا أسرتنا فرحاً وتعزية واصبح شفيع أسرتنا.

 

(نقلاً عن موقع القديس العظيم أبونا يسى)

وقد ظهرت عشرات بل مئات المعجزات بعد نياحة هذا القديس البار متمثله فى الرمل المحيط بقبره ، الذى يشفى المرضى.

 

كتب موريس :

† ابونا يسي ينقذ اوتوبيس رحلات من الموت المحقق :

في يوم 27-2-2004 الساعه الواحده صباحا تحرك اتوبيس رحلات من كنيسه العذراء مريم ورئيس الملائكه ميخائيل بشبرا في طريقه الي اديره الصعيد وجدول الرحله يبدا بدير ابونا يسى بطما بسوهاج وفي طريق العوده نزور دير الامير تادرس الشطبي والامير تادرس المشرقي والكنيسه المرقصيه بأسيوط ودير ام النور بدرنكه اسيوط

ومن المعروف ان الطريق من القاهره الي سوهاج الطريق الصحراوى يستغرق حوالي 7 ساعات ولكن ان يتاخر الطريق الي 10 ساعات فهذا غير طبيعي والاغرب اننا في طريقنا لمكان مقدس اما الاغرب والاغرب هو سبب التعطيل كان مجموعه السيور فقد انقطع احد السيور فتوقف الاتوبيس حوالي ربع ساعه وسار حوالي ربع ساعه وتعطل مره اخري لنفس السبب فرششنا رمل المعجزات رمل ابونا يسى علي السير فلم يحدث له شئ اخر ولكن السير الذى بجواره تمزق وهكذا لمده حوالي 3 ساعات تاخير وفي النهايه بعد التاخير وصل الاوتوبيس للدير والجميع يؤكد اننا في احداث معجزه وفي طريق العوده جاء اتصال من الكنيسه برجوع الأتوبيس او تغيير الجدول وعدم المكوث في اسيوط ووجدنا سيارتان شرطه لحراسه الاتوبيس وتغير الجدول وذهبنا الي ابونا عبد المسيح المناهري الذي لم يكن في جدول الرحله ورجعنا بسلامه الي الكنيسه وفي اليوم التالي عرفنا السبب وهو احداث ابو تيج واولاد حنفي وانهم كانوا يطلقون الرصاص علي الطريق السريع الذي كان يسير فيه الاتوبيس وكانوا يطلقون النار علي القطارات وهكذا ابونا يسى انقذ افراد الرحله من الرصاص .

بركه صلواته وشفاعته تكون عنا جميعا .

صلوا من اجلي .

 

ولكن من هو أبونا يسى ؟


القديس القمص يسى ميخائيل – قديس كوم غريب ، طما

+ ولد الطفل يسى ميخائيل سنة 1877م.

+ عاش طفولته وشبابه مرتبطاً بالكنيسة مداوماً على التناول من الأسرار المقدسة قارئاً للكتاب المقدس محباً للتسابيح والألحان.

+ سافر إلى العمل بالقاهرة وكان مثالاً للشباب المسيحي في عمله عام 1902م.

+ قدم استقالته عام 1903م لعدم وجود الجو الروحي المناسب له.

+ سافر إلى القدس ليتبارك من القبر المقدس وكنيسة القيامة.

+ عاد إلى قريته كوم غريب ونال سر الزيجة عام 1905م وفي نفس السنة دعته العناية الإلهية لتوضع عليه اليد وينال سر الكهنوت المقدس ليخدم مذبح كنيسة الأنبا شنودة رئيس المتوحدين بكوم غريب.

+ خدم بمحبة وأمانة وأيضاً ببساطة وإتضاع لذلك جذب الكثيرين إلى حضن المسيح والكنيسة.

+ نال درجة القمصية على يد صاحب النيافة المتنيح الحبر الجليل الأنبا مرقس أسقف أبو تيج وطما وطهطا عام 1937م.

+ مر بتجارب متنوعة منها وفاة ابنه الوحيد وفقد زوجته لبصرها وتقبلها بشكر عجيب.

+ تنيح بسلام وهدوء يوم 10| 6|1962م وهو نفس يوم نياحة الأنبا ابرآم أسقف الفيوم والجيزة.

+ ظهرت من قبره أنواراً بعد أيام من نياحته ، وتمت معجزات كثيرة بواسطة الرمل العجيب الذي بجوار قبره.

+ ما زالت تجري معجزات كل يوم بلا توقف حتى اليوم.

شفاعته تكون معنا – آمين

حقاً أن الله ممجد في قديسيه.. من خلال المعجزات الكثيرة القوية التي تتم بشفاعتهم، لانه يكرم الذين يكرمونه. وهو يتمجد اسمه كثيراً في قديسنا العجيب أبونا يسى ميخائيل. قديس كوم غريب. طما. وهو قديس عجيب في كل شيء . كما كان في حياته يعيش في عشرة حقيقية مع الله وفي انكار ذات. لذلك فاحت منه رائحة المسيح الذكية أيضاً بعد نياحته كرمه الله من خلال معجزات تمت وما زالت وستستمر بشفاعته بطريقة عجيبة ....معجزة حدثت مع سيدة تسلط عليها شيطان وتشفعت بالقديسين وتوجهت بثقة من خلال معرفتها بأبونا يسى وقدرته العجيبة في صنع أقوى المعجزات حيث كان سريعاً في استجابته لطلبها ، ورأته وهي بين النوم واليقظة حيث كانت مرة النفس بسبب تسلط الشيطان على جسدها وهو يمسك بيده حربة ويسحق الشيطان. بل ورأت الشيطان يخرج مدحوراً مرعوباً من قوة أبونا يسى لتفيق وتجد نفسها وهي حرة من تسلط الشيطان، لأن السيد المسيح أعطى أبونا يسى سلطانا أن يدوس الحيات والعقارب وكل قوة العدو.

مطرانية الأقباط الأرثوذكس بطما.

معجزة ستغير حياتك

الشماس هـ . م مات وعاد للحياة، رآى الملكوت والظلمة الخارجية واعطاه السيد المسيح رسائل عن الطريق للحياة الأبدية و رسالة سلمها للبابا شنودة عن الضيقة التى ستحل بالكنيسة.

شاهد تسجيلات الفيديو

الضيقة العظيمة

يتحدث الشماس المكرس هانى منير عن رسالة السيد المسيح لشعبه وعن الرؤى التى سمح له الرب برؤيتها عن الضيقة العظيمة التى بدأت فى مصر ضد الأقباط و الكنيسة، ومتى سيمسح الله للضيقة أن تنتهى؟

شاهد الفيديو

مقتطفات من رسالة السيد المسيح للبابا شنودة قبل نياحته عن الضيقة التى ستمر بها الكنيسة

قصة توبة عجيبة

من يصدق أن هذا الشاب الذى يبتسم ذاهب إلى المشنقة؟
ماذا قالت له العذراء فغيرت الحكم الصادر عليه من 3 سنوات إلى الإعدام؟

اقرأ قصته

رجاء محبة

إذا حدثت معك معجزة أرسلها لنا مع اثباتات المعجزة كصور او تقارير طبية (إن وجدت) لنقوم بنشرها.

ارسل معجزة